«عاصفة الحزم».. 106 طلعات جوية وأول استخدام لـ»الراجمات»

الحوثي: لن نخضع للتهديد ولن نخلي المدن

دبي ـ وكالات:

أكد المتحدث باسم عملية «عاصفة الحزم»، العميد أحمد بن حسن عسيري، أن قوات التحالف نفذت ما يقرب من 2300 طلعة جوية، منذ بدء العمليات العسكرية، التي تقودها المملكة العربية السعودية، ضد جماعة «الحوثيين» في اليمن، في 26 مارس/ آذار الماضي.
وقال العميد عسيري، وهو مستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي، في إيجازه الصحفي مع دخول العملية العسكرية يومها الـ25، إنه تم خلال الساعات الـ24 الأخيرة، تنفيذ 106 طلعات جوية، بهدف «تكثيف الضغط على مليشيات الحوثي وأعوانهم»، مؤكداً أن الطلعات حققت أهدافها.
وفيما أكد المتحدث السعودي أنه تم استهداف كافة تمركزات الجماعة، المدعومة من إيران، بالقرب من الحدود السعودية، والتي كان من الممكن أن تشكل نقاط انطلاق لهجمات عبر الحدود، مشيراً إلى أنه تم استخدام راجمات الصواريخ لأول مرة، إلى جانب المدفعية، في قصف تجمعات للحوثيين في عمق الأراضي اليمنية.
وأضاف عسيري أنه تم كذلك تدمير معظم آليات الصواريخ البالستية، التي استولى الحوثيون من الجيش اليمني، إلا أنه لفت إلى أنه مازالت هناك بعض الآليات التي قامت «المليشيات الحوثية» بإخفائها داخل الكهوف، وأكد أنه في حالة رصد أي محاولة لإخراج تلك الآليات، أو تحركها من أماكنها، فسوف يتم استهدافها على الفور.
وأضاف المتحدث السعودي أن هناك ثلاثة أهداف سيتم التركيز عليها خلال الفترة المقبلة، أولها منع أي تحركات عملياتية للمليشيات الحوثية، بعد تدمير كافة مراكز القيادة والسيطرة الخاصة بها، وكذلك العمل على حماية المدنيين في اليمن، فضلاً عن استمرار أعمال الإغاثة الإنسانية.
إلا أن اللافت في المؤتمر الصحفي للمتحدث باسم «عاصفة الحزم» الأحد، أنه جاء متأخراً عن موعده المعتاد بنحو ساعتين، كما اعتذر عن تلقي أي تساؤلات من الصحفيين الحضور، وطلب منهم إرجاء الأسئلة إلى مؤتمره الصحفي في اليوم التالي، دون أن يفصح عن أي أسباب لذلك.
على صعيد متصل اتهم الحوثي الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بالتحالف مع القاعدة، ومساعدة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، في السيطرة على المكلا، والعزف على نغمة التحالف السعودية الأمريكي.
وأضاف عبد الملك الحوثي، الذي احتلت مليشياته العاصمة صنعاء والمقرات الحكومية، أن «مقاتلينا لن يخلوا المدن الرئيسية، أو المقرات الحكومية، وأن أي شخص يعتقد أنهم سيستسلمون فإنه يحلم،» وأضاف في تصريحه المتلفز «لقد أكدنا بأن الشعب اليمني لن يخضع للضغوط أو التهديدات.»
وفي اتهامه لهادي بالتحالف مع القاعدة قال الحوثي بأنه قام بتسهيل سيطرتهم على المكلا، والقواعد العسكرية المحيطة بها «وعندما كان الجيش يحارب الجماعة الإرهابية، بعد المجازر التي ارتكبوها ضد قواتنا، غضبوا ودعموهم بشكل أكبر»
وقال بأنه «خلال الحوار، تدخلت أطراف أجنبية لتعليق المحادثات، حتى عندما كان الجميع على وشك توقيع اتفاق سياسي» واتهم الولايات المتحدة بأنها واحدة من الأطراف التي أمرت بشن «الحرب السعودية» على اليمن، على حد وصفه، وبأن السعودية هي مجرد خادم لأمريكا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة