كلية شط العرب الجامعة توزع ريع مهرجانها على الأيتام

بحضور اتحادات ونقابات وجمعيات البصرة

البصرة ـ سعدي علي السند:

احتفلت كلية شط العرب الجامعة بمحافظة البصرة بتوزيع ريع مهرجانها السنوي الخيري الأول على مجموعة من الجهات الراعية للأيتام في المحافظة في احتفال كبير اقيم في احدى قاعات الكلية بحضور متميز من عدد من المسؤولين ومدراء الدوائر ورؤساء اتحادات ونقابات وجمعيات متعددة الأختصاصات وشرائح من مجتمع البصرة مدينة الخير والعطاء وحضرته أيضا جريدة «الصباح الجديد».

الأيتام موجودون معنا دائما
والقى الدكتور أحمد الراشد رئيس قسم ادارة الأعمال في الكلية كلمة اكد فيها على ان كليتنا وبمناسبة يومها السنوي اقامت مهرجانها السنوي الخيري الأول لدعم الأيتام في المحافظة تحت شعار ( الى كل من لديه قلب ينبض حاول معنا أسعاد قلب يتيم ) وباشراف قسم إدارة الأعمال في الكلية حيث حقق المهرجان نجاحا كبيرا على كل الصعد بفضل تفاعل وتكاتف الجميع وحماستهم وتعاونهم واندفاعهم العالي وصولا لهذا النجاح وبدءا بالجهد الأمثل الذي بذله عميد الكلية الدكتور عامر جميل عبدالحسين والعمادة وطلبتنا الأعزاء نحتفل اليوم بتوزيع ريع المهرجان الخيري على عدد من الجهات الراعية للأيتام في محافظة البصرة .
واضاف الراشد ان كليتنا تحتفل بإدامة روح المحبة والمساعدة للأيتام الذين ينتظرون دائما مثل هذه المواقف الإنسانية النبيلة التي تؤكد دائما ان روح التعاون هي السائدة في مجتمعنا العراقي الطيب ومنها في مدينتنا العزيزة البصرة لتكون كليتنا واحدة من صور المحبة والوفاء لأولئك الذين ينتظرون من كل اخوتهم مثل هذه المواقف ونرى بكل فخر ان هذا النوع المتميز من الأحتفال هو من اروع الأحتفالات التي تمنح بسمات الفرح لأطفالنا الأيتام وتؤكد لهم انهم موجودون معنا دائما وأنهم في قلوبنا وضمائرنا وفي كل انشطتنا ومن حقهم علينا ان نكون قريبين منهم ونؤدي لهم هذا الواجب المتواضع.

مهرجان انساني
واشار الراشد الى ان قسم ادارة الأعمال الذي اعد لهذا المهرجان الخيري الأول للكلية واختتمه بتوزيع ريع المهرجان على عدد من الجهات الراعية للأيتام في البصرة يفخر بكل أساتذته وطلبته بأنهم كانوا خلية نحل في تهيئة كل مستلزمات المهرجان وانجاحة بالطريقة التي كانت مثار احترام وتقدير وامتنان كل من زار وشاهد وعايش فعاليات المهرجان فقد تسابق الجميع في تأدية هذا الواجب حبا بالأيتام لأنه اقترن بأسمهم فكان لهذا الأسم القريب الى كل القلوب روعة في الأداء الكبير لكل فقرة من فقرات مهرجاننا الخيري .
واضاف لقد كنا فخورين جدا بحماسة طلبتنا الأعزاء وهم يتسابقون لإنجاح المهرجان خصوصا وان ريعه سيعود بالمنفعة لأيتام بصرتنا العزيزة وكانوا متفاعلين جدا مع هذا التوجه الذي عملت عليه كليتنا في ان يكون اليوم السنوي للكلية مرتبطا في هذا العام بدعم الأيتام الذين يستحقون منا كل العون من اجل اسعادهم وهي فرصة طيبة ان نؤكد حضور كليتنا بعمادتها واقسامها وطلبتها لدعم مثل هذا المشروع الذي يخدم اليتيم وهي فرصة لنا في كليتنا ان يكون يومها السنوي مهرجانا انسانيا بهذه الطريقة التي يتسابق لها الجميع كونها تمثل خطوة مباركة على طريق الرعاية المطلوبة للأيتام وهم ينتظرون دائما مثل هذه الخطوات والمواقف والذي وجدناه لدى طلبتنا في دعم هذه المواقف كان كبيرا ومتميزا وهي مشاعر تبعث على الفخر والسرور .
ولفت الراشد الى انه مثلما يتسابق طلبة كليتنا للتفوق والإبداع والتواصل العلمي كانوا مبدعين ورائعين في المشاركة الكبيرة لإنجاح المهرجان والتفاعل المتميز فيه وقد شكلنا لجنة في الكلية وقامت بالتنسيق مع مؤسسات خيرية تدعم الأيتام للحضور الى كليتنا لنقوم بتسليمها المبالغ التي تم جمعها من خلال مهرجاننا الخيري لنسهم برسم بسمات من الفرح على وجوههم الطيبة ولابد من القول إن مهرجاننا حظي بدعم من الدكتور ماجد النصراوي محافظ البصرة والحكومة المحلية في المحافظة.
وتخللت الأحتفال ايضا كلمات وقصائد ومشاهد مسرحية في حب العراق العزيز ودعم قواتنا المسلحة والحشد الشعبي الأبطال والتفاعل الدائم مع اشراقات الخير المتمثلة بتقديم كل العون والمساعدة للأيتام في مدينة البصرة حيث تشكل هذه المبادرات الأنسانية اروع صور الوفاء لهم والوقوف الدائم معهم وتبادلت كلية شط العرب الجامعة والجهات الراعية للأيتام الشهادات التقديرية والهدايا التذكارية التي تؤكد على روح التعاون بين الجميع لرعاية هؤلاء الأبناء الأعزاء وتقديم كل مامن شأنه ابقاء بسمات الفرح على وجوههم الطيبة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة