ارتفاع الصادرات الشمالية إلى 650 ألف برميل يومياً

تدفق الانتاج من حقل خباز.. و»داعش» يحرق آباراً نفطية بالموصل

بغداد ـ الصباح الجديد:

كشفت مصادر مطلعة، أمس الاثنين، إن تدفقات النفط بخط الأنابيب كركوك ـ جيهان إلى الساحل التركي على البحر المتوسط سجلت مستوى مرتفعا جديدا لعام 2015 إذا بلغت 650 ألف برميل يوميا صعودا من 500 ألف برميل يوميا مطلع الأسبوع.
وأظهرت بيانات التحميل، عن مصدر ملاحي قوله، أن «معدل الإمدادات بلغ نحو 450 ألف برميل يوميا في وقت سابق هذا العام لكنه ارتفع بقوة في الأيام القليلة الماضية».
وتعطلت صادرات خط الأنابيب مرارا على يد تنظيم داعش الارهابي، وبسبب النزاع بين بغداد وأربيل فيما يتعلق بمبيعات النفط.
واستقرت التدفقات في الأشهر الأخيرة بعد توصل الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان إلى اتفاق بخصوص الصادرات النفطية.
الى ذلك، كشف مصدر في شركة نفط الشمال، أمس، عن عودة الإنتاج في حقل خباز النفطي جنوب غربي محافظة كركوك، مشيرا إلى أن استئناف الإنتاج في الحقل جاء بعد إصلاح أضرار لحقت به، فيما أشار الى أن سحابة سوداء من الدخان ناجمة عن حرائق في مصفاة بيجي غطت سماء كركوك.
وقال المصدر، إن «شركة نفط الشمال بدأت، اليوم (أمس)، الانتاج النفطي في حقل خباز النفطي بعد السيطرة على الحرائق واعادة تأهيل الابار الستة التي طالها تخريب عناصر داعش»، مبينا أن «معدل الانتاج لحقل الخباز سيتجاوز 10 الاف برميل وصولا الى 25 الف برميل يومياً».
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن «الفرق الفنية والهندسية باشرت بإعادة إصلاح الأضرار الناجمة عن الحريق الذي طال الابار في شهر كانون الثاني الماضي».
وأوضح أن «سحابة كبيرة من الدخان غطت سماء كركوك بسبب حرائق بعض الخزانات النفطية في مصفاة بيجي»، مشيرا الى أن «تنظيم داعش اشعل النار في عدد من خزانات المصفاة».
وكان مسؤول محور كركوك الجنوبي بقوات البيشمركة اللواء رسول قادر أعلن، في وقت سابق، عن تمكن قوات الشرطة والبيشمركة من فرض سيطرتها الكاملة على حقل خباز النفطي. من جانب آخر، أفاد مصدر في شرطة محافظة نينوى، بأن تنظيم داعش اقدم أمس، على حرق ثلاث ابار نفطية في ناحية القيارة مدينة جنوب الموصل. وقال المصدر في تصريحات صحافية، إن «داعش اقدم على حرق ثلاث ابار نفطية تقع في ناحية القيارة، خشية تقدم القوات الامنية باتجاه مدينة الموصل».
واشار المصدر، إلى ان «ألسنة النيران تعالت في سماء الناحية، وحجبت الرؤية بالكامل».
مع ذلك، الاّ أن وزير النفط عادل عبد المهدي توقع الاسبوع الماضي، ان تسجل صادرات البلاد النفطية 3.1 مليون برميل يوميا في نيسان.
وقال عبد المهدي انه «من المتوقع ان تسجل الصادرات النفطية العراقية في نيسان الحالي مستوى قياسيا مرتفعا عند 3.1 مليون برميل يوميا مع بقاء الانتاج من الحقول الجنوبية قويا»، مشيرا الى ان «هناك طابورا من الزبائن لخام البصرة».
وأضاف عبد المهدي انه «لا يرى أي مؤشرات الى ان منظمة اوبك ستخفض انتاجها في أي وقت قريب على الرغم من تنامي الامدادات الفائضة في الولايات المتحدة والصين»، مؤكدا ان «الدول الخليجية مثل السعودية والكويت»ستكون لها الكلمة الاخيرة في اي قرار لاوبك لخفض الانتاج».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة