الصميدعي يطلع على أحوال النازحين في مخيم حي الجامعة

برفقة وزير الهجرة والمهجرين

منى خضير عباس *

اطلع رئيس ديوان الوقف السني الدكتور محمود الصميدعي يرافقة وزير الهجرة والمهجرين على احوال النازحين من اهل الانبار في مخيم حي الجامعة ببغداد.
وقال رئيس ديوان الوقف السني خلال الزيارة ان العراقيين يتآخون فيما بينهم وتجمعهم الشيمة العراقية اﻻصيلة لدعم النازحين وﻻ توجد طائفة او قومية بل ان العراق اليوم شعب واحد من شماله الى جنوبه.
واشار الدكتور الصميدعي ان ديوان الوقف السني يتعاون مع وزارة الهجرة والمهجرين لتقديم افضل الخدمات الى النازحين وان هناك الكثير من الجمعيات العالمية التي تتواصل مع الديوان ومنها منظمة الامم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية من اجل تقديم المساعدات الى النازحين . واضاف ان حملة اغيثو كرام الانبار متواصلة اذ ارسل الديوان 106 سيارات لنقل النازحين من جسر بزيبز الى المخيمات و الجوامع في بغداد .
واكد ان خدمة النازحين هو واجب علينا وليس فضلا منا ، مشيدا بدور وزارة الهجرة والمهجرين وجميع المؤسسات والهيئات التي تقدم الخدمة الى النازحين ، كما شكر امام وخطيب جامع برهان الدين الدكتور احمد عبد الكريم العاني الذي اقام المخيم لايواء النازحين ، داعيا اﻻئمة والخطباء الى ان يحذوا حذوه ، كما تفقد رئيس الديوان خلال الزيارة العائلات النازحة اذ تم تقديم المواد الغذائيه والطبية لهم.
بدوره شكر وزير الهجرة والمهجرين ، ديوان الوقف السني لما يقدمه من خدمات في خدمة النازحين من خلال ايوائهم في المخيمات والجوامع وتقديم الخدمات لهم ، مبينا ان هناك تنسيقا عاليا مع بقية الوزارات من اجل مساعدة النازحين .
على صعيد متصل اصدر رئيس ديوان الوقف الشيعي علاء الموسوي بياناً حول معاناة الأخوة النازحين من محافظة الأنبار يدعو فيه الحكومة الى وقفة وطنية تستوعب تلك الجموع بالمأوى والغذاء .
وقال رئيس الديوان لقد راقبنا بقلوب يملؤها الحزن حركة الجموع الهائلة من المواطنين الأبرياء من أهلنا في الأنبار وهم يهربون بأرواحهم من فتك ووحشية تنظيم داعش الإرهابي المجرم باحثين عن ملجأ آمن تاركين بيوتهم وممتلكاتهم وراء ظهورهم وبارزين الى العراء في صورة مؤسفة تهز الضمائر الحية والنفوس الغيورة.
واضاف الموسوي اننا ندعو الحكومة بجميع وزاراتها وأجهزتها والمؤسسات الخيرية والدينية بجميع أشكالها وأطيافها الى وقفة وطنية مشرفة تستوعب تلك الجموع بالمأوى والغذاء ومستلزمات العيش الكريم ريثما تنجلي هذه الغمة ويعود أهلنا الى بيوتهم آمنين أعزاء مطمئنين.
واكد الموسوي نحن في ديوان الوقف الشيعي باسهامات متواضعة منا في تخفيف معاناة النازحين من أهلنا الأنباريين وجهنا جميع المساجد والحسينيات المرتبطة بالديوان الى استقبال النازحين وتقديم جميع الخدمات الضرورية لاستقرارهم .
على صعيد متصل اعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، عن تقديمها مساعدات إغاثة عاجلة للأسر النازحة من محافظة اﻻنبار، مؤكدة أن الحصيلة الأولية تشير إلى نزوح أكثر من 10آلاف عائلة.
وقال مدير عام دائرة شؤون الفروع في الوزارة ستار نوروز في بيان اطلعت عليه « الصباح الجديد « إن «لجنة الطوارئ في الوزارة قامت بتأمين مساعدات إغاثة عاجلة وبعض الحاجات اﻻساسية والضرورية للعائلات النازحة من محافظة اﻻنبار تضمنت سلال غذائية وافرشه وأغطية»، موضحاً أن «الوزارة لديها فرق في جانب الكرخ من بغداد تقوم بعملية تقييم احتياجات هذه العوائل وترصد أماكن تواجدها».
وأضاف نوروز أنه «من خلال تلك الفرق تبين أن الحصيلة الأولية تشير إلى نزوح أكثر من 10 آلاف عائلة»، ﻻفتاً إلى أن «حركة النزوح بحالة مستمرة».
وبين نوروز أن «الوزارة تبذل قصارى جهودها من اجل إيصال الاحتياجات الضرورية والإنسانية للنازحين»، مؤكداً أن «الوزارة مستمرة في الوقت نفسه بتأمين هذه اﻻحتياجات وتوزيعها بين الأسر النازحة».
وكان رئيس مجلس قضاء عامرية الفلوجة بمحافظة الانبار شاكر محمود أعلن، يوم الاحد، افتتاح مخيم للاسر النازحة من مدينة الرمادي الى القضاء، مبيناً أن هناك حالة استنفار قصوى داخل القضاء لمساندة ودعم هذه الأسر.
يشار إلى أن مئات العائلات نزحت من محافظة الأنبار خلال الأيام القليلة الماضية بعد اشتداد العمليات العسكرية وسيطرة تنظيم «داعش» على بعض المناطق في المدينة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة