قادة دول مجلس التعاون الخليجي يتوجهون إلى واشنطن قريباً

تعد الأرفع على المستوى الاقليمي

متابعة ـ الصباح الجديد:

وجّهت قوات تحالف «عاصفة الحزم» رسالة شديدة اللهجة إلى كل الجهات المتحالفة مع الحوثي، تهددها بأنها ستلاقي المصير ذاته، في حال لم تعد للالتحاق بمعسكر الشرعية.
وشدد المتحدث باسم قوات التحالف المستشار في مكتب وزير الدفاع العميد ركن أحمد عسيري، في الإيجاز الصحافي اليومي لعمليات «عاصفة الحزم»، في خطاب وجهه إلى الألوية الخارجة عن الشرعية والقبائل والأفراد المتعاونين مع ميليشيات الحوثي، على أن الوضع لن يعود بعد العاصفة كما كان قبلها»، واصفا ما يفعله المتمردون بـ»نوع من العبث».
وكشف عسيري عن عملية نوعية تمت بتنسيق مباشر بين قوات التحالف والمقاومة الشعبية في منطقة زنجبار، أثمرت عن ردع الميليشيات والقضاء على تجمعاتها، وتقدم رجال المقاومة فيها، معتبرا أن هذه المنطقة الرافد الرئيس لقوات الحوثي في عدن.
وأعلن في واشنطن الجمعة الماضية أن القمة الأميركية الخليجية التي دعا إلى انعقادها الرئيس باراك أوباما ستستمر مدة يومين، وهي الأرفع على المستوى الإقليمي في واشنطن منذ أعوام، وسيستضيف أوباما خلالها قيادات المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين والكويت وسلطنة عمان وقطر، وستتناول البحث التعاون الأمني بين الولايات المتحدة ودول الخليج، وإطار الاتفاق مع إيران ومستقبل اليمن.
وبيّن البيت الأبيض في بيان الجمعة الماضية، أن أوباما سيستضيف زعماء مجلس التعاون في ١٣ و١٤ أيار المقبل للبحث في «سبل تعزيز الشراكة وتعميق التعاون الأمني، وستتم القمة على مرحلتين، وسيكون اليوم الأول من الاجتماعات في البيت الأبيض والثاني في منتجع كامب ديفيد.
وجاء في البيان أن إعلان هذا اللقاء في بداية نيسان انطلاقا من حرص أوباما على طمأنة دول الخليج بعد التوصل إلى اتفاق مع إيران حول برنامجها النووي.
ومن المتوقع أن يتناول الاجتماع زيادة التعاون الأمني والعسكري، والعمل للدفع بالمصالح المشتركة وحفز الاستقرار وأمن الخليج في العراق وسورية واليمن، وتحاول الإدارة الأميركية الفصل بين محادثاتها النووية وأي اتفاق مع إيران من جهة وتصرف طهران الإقليمي من جهة أخرى، وتريد إعادة الالتزام لحلفائها بالعمل باتجاه الأهداف المشتركة بدعم جهود مجلس التعاون الخليجي في اليمن والوصول إلى مرحلة انتقالية في سورية، والخروج باستراتيجية سياسية شاملة في العراق لمواجهة «داعش».
ويستضيف أوباما غدا الاثنين ولي عهد الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في زيارة كانت معدة سابقا.
وأفاد العسيري بأن قوات التحالف نفذت الجمعة الماضية 100 طلعة جوية، وأنه تم إخضاع طائرة مدنية حاولت دخول الأجواء اليمنية من دون إذن، وإجبارها على الهبوط في جازان لمعرفة أسباب عدم التزامها بالإجراءات الموضوعة، وركزت غارات التحالف طلعاتها على مدن باقم والبقع وصعدة، كما قدمت دعما للألوية العائدة إلى الشرعية التي تقاتل في تعز، في حين استهدفت مقاتلات مخازن ذخيرة وآليات متحركة في صنعاء وعمران. وشنت غارات على مواقع الحوثيين في البيضاء لتحسين موقف اللجان الشعبية على الأرض.
وأوضح عسيري أن الحدود السعودية لم تشهد «أية عمليات أو اشتباكات مباشرة» الجمعة الماضية، نافيًا القبض على 110 عناصر حوثيين على الحدود السعودية، ولم يكونوا سوى متسللين عزل.
وأضاف أن الضربات في نسق تصاعدي، مشيرًا إلى أن هذا النوع من العمليات يحتاج إلى «الصبر والدقة»، متابعًا «لدينا الوقت والإمكانات، ولن نستعجل المراحل.
ولفت إلى أن العمليات البحرية مستمرة في تنظيم المرور، إذ «يتم تسهيل وصول السفن الإغاثية، ومنع السفن المشبوهة أو غير المتعاونة»، موضحاً أن عمليات الإغاثة بدأت تأخذ شكلاً أكثر تنظيما، وعلى الصعيد الإنساني، تتفاقم معاناة اليمنيين في العاصمة صنعاء وبقية محافظات اليمن مع استمرار ميليشيات الحوثي في تطبيق إجراءات تعسفية بحق السكان المحليين.
وأعلنت الخارجية الباكستانية استعدادها البدء في تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي بخصوص اليمن من ناحية «تجميد الأرصدة والمنع من السفر للشخصيات التي نص عليها قرار مجلس الأمن الدولي»، وكذلك استعداد باكستان للبدء بعملية المراقبة البحرية والجوية للمطارات والموانئ اليمنية، لمنع وصول الأسلحة إلى المتمردين الحوثيين وأنصار المخلوع علي عبد الله صالح.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة