الأمم المتحدة تدعو لوقف إطلاق النار في اليمن

ايران توجه باجراء «حوار فوري» بين الاطراف المتناحرة

نيويورك ـ ا ف ب:

وجهت الأمم المتحدة يوم امس الجمعة نداء لتوفير 273.7 مليون دولار لتلبية الاحتياجات الإنسانية باليمن الذي يسجل نزوح 150 ألف شخص عن ديارهم بسبب تدهور الوضع الأمني ، فيما دعت ايران الى اجراء حوار فوري بين الاطراف المتناحرة في
وجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون نداء الخميس لوقف إطلاق النار في اليمن في الوقت الذي يسعى فيه إلى تعيين وسيط جديد من أجل التوصل إلى حل سلمي للنزاع. ووجهت الأمم المتحدة الجمعة نداء بتوفير 273.7 مليون دولار لمواجهة الأزمة الإنسانية باليمن المنكوب حيث نزح 150 ألف شخص عن ديارهم.
وصرح كي مون خلال عشاء في «نادي ناشونال برس كلوب» في واشنطن على هامش اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي أن اليمن «يشتعل». وتابع «أوجه نداء إلى كل أطراف النزاع من أجل وقف فوري لإطلاق النار في اليمن».
وأضاف أن «عملية السلام الدبلوماسية التي تدعمها الأمم المتحدة هي السبيل الأفضل من أجل الخروج من النزاع المستمر منذ فترة طويلة وينطوي على نتائج مخيفة للاستقرار الإقليمي».
وأوضح كي مون أنه يبحث عن وسيط «يمكنه التوجه فورا» إلى المنطقة، مشيرا إلى أن «السعودية أكدت تفهمها لضرورة عملية سياسية».
وبن عمر دبلوماسي مغربي يبلغ من العمر 58 عاما، أشرف منذ العام 2011 على المحادثات التي أفضت إلى التوقيع على اتفاق انتقال السلطة وتنحي الرئيس السابق على عبدالله صالح، ثم على المحادثات الداخلية الكثيرة التي بلغت حائطا مسدودا مع سيطرة الحوثيين على السلطة في صنعاء مطلع 2015.
وتابع أن المنشآت الصحية أبلغت عن 767 حالة وفاة بين 19 مارس/ آذار و13 أبريل/ نيسان مشيرا إلى أن هذا العدد لا يعكس العدد الفعلي الذي يتوقع أن يكون أكبر بكثير.
من جانبها دعت ايران الى «حوار فوري» بين الاطراف المتناحرة في اليمن في محادثة هاتفية بين وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف والامين العام للامم المتحدة بان كي مون بحسب ما ذكرت الجمعة وكالة الانباء الايرانية.
واقترحت طهران خطة ترمي الى فرض وقف لاطلاق النار في اليمن تليه مفاوضات بين جميع الاطراف يسهلها وسطاء من الخارج.
وكان الوزير الايراني قد اكد ان ايران مستعدة لاستخدام نفوذها للتوصل الى وقف لاطلاق النار في اليمن ومنع «القاعدة من الافادة من هذا الوضع الفظيع لاحراز تقدم».
وذكرت الوكالة الايرانية الجمعة ان «ظريف اشار الى الخطط الايرانية من اربع نقاط لوضع حد للازمة في اليمن مع التشديد على اهمية الحوار الفوري بين اليمنيين وعلى ان ايران مستعدة للمساعدة في تسوية هذه الازمة».
وخلال المحادثة الهاتفية التي جرت مساء الخميس «اقر بان كي مون بجهود الجمهورية الاسلامية لتسوية ازمة اليمن سلميا وشدد على ضرورة نقل الادوية والمواد الغذائية للمدنيين» الذين تضرروا بالنزاع «في شكل فوري» كما ذكرت الوكالة.
ويشهد اليمن مواجهات بين الحوثيين وانصار الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي اضطر الى مغادرة البلاد واللجوء الى السعودية امام تقدم المتمردين ، فيما بدأ تحالف عربي تقوده السعودية في 26 اذار/مارس ضربات جوية للتصدي لتقدم المتمردين. وتتهم الرياض وواشنطن طهران بتسليم اسلحة للحوثيين وهو ما تنفيه ايران مؤكدة ان ليس لديها اي وجود عسكري في هذا البلد المتاخم للسعودية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة