واشنطن: وصول 300 مظلي أميركي لاوكرانيا لتدريب الحرس الوطني

الكرملين: وجودهم قد يزعزع الوضع الامني في البلاد

كييف ـ وكالات:

اعلن الجيش الأميركي الجمعة إن 300 مظلي وصلوا إلى بافوريف في أوكرانيا لتدريب جنود في الحرس الوطني أثناء مناورات تجري في غرب البلاد.
وقال الجيش الأميركي أن 300 مظلي أميركي وصلوا إلى أوكرانيا لتدريب جنود في الحرس الوطني الأوكراني في أثناء مناورات تجري في غرب البلاد.
وقد وصل 300 جندي اميركي ينتمون إلى اللواء 173 المجوقل إلى يافوريف في منطقة لفيف قرب الحدود البولندية، وسيدربون 900 جندي من الحرس الوطني الأوكراني كما أوضح الجيش الأمريكي في بيان نشر على موقعه الالكتروني.
ويتألف الحرس الوطني التابع للداخلية من متطوعين كانوا في عداد ميليشيات الدفاع الذاتي في ميدان الحركة الاحتجاجية المؤيدة لأوروبا في وسط كييف التي قمعت بعنف في شباط/ فبراير من العام الماضي .
ويفترض بحسب البيان أن تستمر فترة التدريب ستة أشهر على أن يتم تناوب المدربين الأميركيين كل شهرين.
ونقل البيان عن القائد جوزيه مندز أن هدف الجنود الأمريكيين أن يدربوا الجنود الأوكرانيين ليس فقط على تقنيات القتال بل وأيضا على «الالتزام بالروح المهنية وتعزيزها وبمهارة القوة العسكرية».
لكن هذه المناورات قد تثير غضب روسيا التي تتهم الأمريكيين بالوقوف وراء حراك ميدان الذي أدى إلى سقوط النظام الموالي لروسيا في أوكرانيا.
وعزل الرئيس الأوكراني المقرب من روسيا فيكتور يانوكوفيتش في شباط/فبراير 2014 تبعه إعلان ضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى روسيا بعد أقل من شهر ثم نشوب نزاع مسلح في الشرق الأوكراني الانفصالي خلف أكثر من ستة آلاف قتيل في خلال أحد عشر شهرا.
وتتهم كييف والغربيون روسيا بتسليح التمرد الانفصالي الموالي لموسكو وبنشر قوات نظامية في شرق أوكرانيا، الأمر الذي تنفيه موسكو بشكل قاطع.
من جانبه قال الكرملين يوم الجمعة إن وصول 300 من المظليين الأميركيين إلى أوكرانيا لتدريب الحرس الوطني قد يزعزع الوضع في البلاد حيث يقاتل انفصاليون القوات الحكومية.
وطلبت اوكرانيا مرارا المساعدة الدولية لتعزيز قدراتها الدفاعية ، فيما ترفض الدول الغربية حتى الآن المطالب بتزويدها بالأسلحة فيما تعرض تزويدها بمساعدات عسكرية غير قتالية والتدريب.
وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين عبر دائرة تلفزيونية «مشاركة مدربين أو متخصصين من دول ثالثة في الأراضي الأوكرانية حيث لم يحل الصراع الأوكراني الداخلي…قد يزعزع استقرار الوضع.»
ويشير بيسكوف إلى وصول مظليين أمريكيين إلى غرب أوكرانيا هذا الأسبوع لبدء دورة تدريبية لثلاث كتائب مدتها ستة أشهر.
وتتهم أوكرانيا والغرب روسيا بالتدخل في الصراع الدائر منذ عام بإرسال قوات وأسلحة. وتنفي موسكو هذه الاتهامات وتحذر من زيادة النفوذ الغربي في أوكرانيا.
وكان من المقرر أن تبدأ المهمة التدريبية -التي تم الإعلان عنها لأول مرة في أغسطس اب من العام الماضي- في مارس اذار لكنها تأجلت إلى حين حدوث مزيد من التقدم في تنفيذ هدنة تم الاتفاق عليها في فبراير شباط لإنهاء الصراع الذي قتل فيه أكثر من 6100 شخص.
وما تزال الهدنة قائمة من الناحية النظرية على الرغم من تقارير شبه يومية عن سقوط ضحايا وانتهاكات لوقف إطلاق النار.
وأرسلت بريطانيا بالفعل عسكريين لتدريب القوات الاوكرانية فيما تعهدت كندا وبولندا بإرسال 200 معلم من كندا .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة