الأخبار العاجلة

أوبك تدعو منتجين خارجها إلى تحمل مسؤولية «استقرار السوق»

انخفاض انتاج «الصخري الأميركي» يرفع أسعار الخام

الصباح الجديد ـ وكالات:

دعت منظمة أوبك المنتجين من خارج المنظمة إلى المشاركة في تحمل عبء تحقيق الاستقرار في سوق النفط، مؤكدة وجود حرص شديد لدى بعض المنتجين من خارج المنظمة على تبني مواقف فردية.
وانتقدت أوبك بلدان مصدرة للبترول من خارجها لم تسمها لرفضها التعاون مع المنظمة لدعم الأسعار وكررت دعوتها لهم للمشاركة في تحمل هذا العبء.
وقال أحدث إصدار من نشرة أوبك الشهرية «يوجد حرص شديد لدى بعض المنتجين من خارج أوبك على تبني مواقف فردية من دون مبالاة بالعواقب».
وأضاف «فيما مضى كانت أوبك في الغالب تتحمل عبء العمل لتحقيق استقرار سوق النفط وحدها، وفي الوضع الحالي الذي يبعث على بالغ القلق للجميع أليس هذا هو الوقت المناسب لتقاسم هذا العبء؟».
وكانت أوبك رفضت العام الماضي خفض إنتاجها من النفط بعد أن رفضت بلدان منتجة من خارج المنظمة منها روسيا فرض قيود على الإنتاج وهو ما أدى إلى استمرار هبوط أسعار النفط.
يذكر أن أسعار خام برنت العالمية سجلت إرتفاعا على مدارالتداولات التجارية، مقتربا من 59 دولار للبرميل حاليا.
وتتراوح اسعار خام «برنت» خلال التداولات التجارية الحالية بين 58.8 الى 58.9 دولار للبرميل مرتفعة بنحو 80 الى 90 سنت عن سعر إفتتاح التداولات العالمية.
الى ذلك، ارتفعت أسعار الخام أمس الثلاثاء بفعل توقعات لأن يسجل إنتاج النفط الصخري الأمريكي أول تراجع شهري له في أكثر من أربع سنوات لكن بعض المحللين حذروا من أن السوق لا تزال متخمة بالمعروض مع ارتفاع الصادرات الصينية.
وارتفع سعر مزيج برنت في عقود شهر أقرب استحقاق 40 سنتا إلى 58.33 دولار للبرميل بينما زاد الخام الأمريكي 42 سنتا إلى 52.33 دولار للبرميل.
وتتوقع إدارة معلومات الطاقة الأمريكية انخفاض الإنتاج الصخري الأمريكي 45 ألف برميل إلى 4.98 مليون برميل يوميا في أيار مقارنة مع مستواه في نيسان.
وساهمت القلاقل السياسية في الشرق الأوسط أيضا في رفع الأسعار لكن بعض المحللين قالوا إن زيادة الإنتاج العالمي والمخزونات حدت من المكاسب.
وفي آسيا صدرت الصين 750 ألف طن من النفط الخام في آذار وهو أعلى مستوى للصادرات الصينية منذ 2006 في علامة محتملة على أن ثاني أكبر دولة مستوردة للخام في العالم تستنفد طاقتها التخزينية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة