وفاة الكاتب الألماني غونتر غراس

برلين ـ وكالات:
توفى الأديب الألماني الشهير الحائز على جائزة نوبل في الأدب غونتر غراس أمس الاثنين عن عمر ناهز 87 عاما، حسبما أعلنت دار نشر «شتايدل» في مدينة غوتينغن الألمانية. ويعدّ غراس من أهم الأدباء الألمان المعاصرين. وكانت الرواية الأولى لغراس بعنوان «طبل الصفيح» قد حققت نجاحا على المستوى العالمي عقب نشرها عام 1959.
وبعد ذلك بأربعين عاما حصل غراس على جائزة نوبل للآداب عن مجمل أعماله. وعلى مدار حياته، انخرط غراس في جدالات حول قضايا سياسية-اجتماعية، حيث دعم سياسة التصالح مع بولندا للمستشار الألماني الأسبق فيلي برانت، كما دعم المعارك الانتخابية للحزب الاشتراكي الديمقراطي.
ولد غونتر غراس في الـ 16 من تشرين الأول عام 1927 في أسرة بسيطة بمدينة دانتسيغ. حيث عمل والداه في البقالة، وكان زبائنهم من الفقراء. كما كان البيت الذي يعيشون فيه صغيرا وضيقا، في وسط كاثوليكي. يقول كاتب سيرة غراس، ميشائيل يورغس، عن هذه الفترة: «إنها طفولة بين الروح القدس وهتلر».
وقد شهدت حياة غراس لحظات صعود وهبوط. ففي السابعة عشرة من عمره عايش غونتر غراس أهوال الحرب العالمية الثانية عام 1944، أولا كمساعد في سلاح الجو، ثم بانضمامه للوحدات النازية الخاصة «إس إس»، التي اعترف بانتسابه إليها بعد عقود عدة، وهو ما أدى إلى جدل كبير في ألمانيا.
كتب غونتر غراس في أجناس أدبية متعددة تنوعت بين النثر والشعر. وخلف غراس لائحة اعمال طويلة من أشهرها: «سنوات الكلاب» و»تخدير موضعي» و»الجرذ» وغيرها من الأعمال التي غالبا ما كانت ترصد الظروف والتغييرات الاجتماعية كانتفاضة المثقفين في ألمانيا الشرقية عام 1953 أو الاحتجاجات الطلابية عام 1968.
كان غونتر غراس متعدد المواهب الإبداعية، فقد كان الشاعر والرسام والروائي والمصور. كما كان ولسنوات طويلة يمثل نوعا من «السلطة الأخلاقية» في ألمانيا. فمنذ عام 1961 انخرط غراس في صفوف الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، دون أن يكون عضوا رسميا في الحزب، كما دعم سنة 1969 المستشار الألماني الاشتراكي فيلي برانت في حملته الانتخابية. بعد ذلك انضم رسميا للحزب، غير أنه استقال من الحزب إثر نزاع حول إعادة صياغة حق اللجوء في ألمانيا.
وظل غراس يمارس دوره الثقافي والسياسي، أحيانا بشكل صاخب، وأحيانا كناقد للأحداث التي تدور حوله، وأخرى كيساري مستقل، حيث احتج على ترحيل الأكراد، وتضامن مع ضحايا العمل القسري في عهد النازيين. كما كان مناصرا لقضايا حقوق الإنسان، والكتاب المضطهدين، ورافضاً للحروب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة