عكس اتجاه الريح

كريم النجار

أمسكتُ اليوم بشبح فضائي
كان يمرُّ مسرعاً
لكنه ظَلّ طريقه
بعد أن أصيبَ بعمى الذاكرة
أجلسته في باحة الدار
تحت ضوء الشمس الساطع
سارداً عليه قصصي ومجوني
وبعضاً من أحلامي
كان مطرق الرأس
وأحياناً يحدق بي بصمت قاتل
بين الشكِ واليقين
وبرغم ذلك
كنت أتحدث أليه كثيراً
وفي لحظة تشبه البرق
قفز عليّ
بوجه غزالة ناعمة
وقبلني
وهو يجهش بالبكاء
هامساً بأذني
أعذرني يا أبتي
فأنا لم أنسك أبداً
طوال رحلتي الفضائية

* * *

رأسي مثقل بالحكايا
قصص من كل نوع
عن السائق الذي
قاد حافلته اتجاه الضوء
ولم يعد للعائلة
لكنني أعرف أين ذهب
وعن الحرب التي
التهمت نصف عمري
والكثير.. الكثير من العقل عند رفاقي
قصصاً…
عن البلاد
السادرة بغيها منذ أزمان سحيقة
الغافية على سدرة
النسيان
وأكثرُ الأحيان عنكِ
أنتِ المختبئة
في رأسي
ولا تبرحيه
يوماً

* * *

الزجاج الذي تهشم
من نافذتي وشباك بابك
لن نصلحه قريباً
كلما أصلحناه
سقط طير جريح من شظاياه
وكلما لملمنا ريش الطائر
تهشم الزجاج مرة أخرى
لا قدرة لنا بعد
أن نجمع الريش والزجاج
ونعيد ترتيب المائدة
فلندع الفوضى
هي وحدها
من تحكم
حياتي
وحياتك

* * *
دُسَّ بنعلك
أنهم لا يرون وجهك
لكن قدمك الراسخة في وحل هذه الأرض
تذكرهم بالدبق العالق على ياقة قمصانهم
برغم أنها موشاة بالحرير
….
دُسَّ بنعلك
أنت وحدك من يملك الثبات
ووجهك يقطف البسمة من الهواء الذابل
حين ينهمر المطر
….

عابرون هم
لكنك ابن هذا التراب
دُسَّ بنعلك على غنائمهم وما يعبدون
ولا تلتفت للوراء

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة