“داعش” ينشر انباءً مضللة تفيد باعتزامه الانسحاب من الحويجة

مع انقطاع تعزيزاته اللوجستية والبشرية
كركوك ـ عمار علي:
كشف مصدر مطلع من داخل قضاء الحويجة (55 كم جنوب غربي كركوك) عن شيوع انباءٍ تفيد بأن تنظيم “داعش” تلقى أوامر بالإنسحاب من القضاء في حال إقتربت القوات الأمنية من الحويجة سواء كانت قوات الجيش من أطراف شرق تكريت أو قوات البيشمركة من أطراف ناحية الرياض جنوبي غربي كركوك، فيما وصف مسؤول محلي في القضاء هذه الأنباء بأنها مجرد لعبة إعلامية من “داعش” هدفها التقليل من عزيمة الإندفاع لدى القوات الأمنية العراقية وإيهامهم بأن “داعش” ضعيـف ولن يقاوم.
تتمة ص3وقال المصدر المطلع الذي طلب عدم ذكر إسمه في تصريح خص به “الصباح الجديد” إن “أوامر عليا صدرت لمسلحي داعش تفيد بالإستعداد لعملية الإنسحاب الكامل من الحويجة بإتجاه مدينة الموصل في حال هاجمت القوات الأمنية القضاء المذكور”.
وأوضح المصدر أن “تنظيم داعش لا ينوي دخول معركة مع الأجهزة الأمنية في حال إقتربت من الحويجة بقدر ما هو مستعد للإنسحاب بحسب أوامر تلقاها من قيادييه في الموصل”.
من جانب آخر، قال مسؤول محلي في مجلس قضاء الحويجة وهو ضابط عسكري سابق لـ “الصباح الجديد” إن “المعلومات التي لدينا تقول بأن داعش أصبح ضعيفاً ومنكسراً في الحويجة خصوصاً مع هرب أبرز قياداته الاجانب إلى الشرقاط والموصل”، مستدركاً بالقول “لكن هذا لا يعني أن عملية تحرير الحويجة بهذه البساطة”.
وأضاف قائلاً “ربما تكون أنباء انسحابهم هي مجرد لعبة إعلامية هدفها التقليل من عزيمة إندفاع القوات الأمنية العراقية وإيهامهم بأنهم سينسحبون من القضاء بإتجاه الموصل”، مؤكداً بالقول “من مسلّمات الحرب هو أن لا يعرف طرفي النزاع بخطة الآخر لذلك فإن التسريبات التي تفيد بإنسحاب المسلحين من الحويجة في حال تقدمت القوات الأمنية إليها هي لعبة إعلامية أكثر مما هي خطة عسكرية”.
وكان مسؤول محلي في مجلس الحويجة قد أكد في وقت سابق أن “جناح داعش في الحويجة أصبح مكسوراً خصوصاً بعد تحرير تكريت، لأن جميع التعزيزات اللوجستية والبشرية التي كان يستمدها التنظيم من جهة تكريت توقفت بشكل تام”، مضيفاً بالقول “ستكون الخطوة القادمة هي الحويجة التي ستحرر بنفس السيناريو طالما أن المد العسكري والاتفاقات العسكرية الحالية ليس فيها أي إضطرابات”.
وتحشد القوات الأمنية قطعاتها العسكرية على المحور الشرقي لمحافظة صلاح الدين وتحديداً قرب منطقة الفتحة، إستعداداً للتقدم بإتجاه قضاء الحويجة أحد أبرز معاقل تنظيم “داعش” جنوب غربي كركوك.
فيما تواصل قوات البيشمركة الكردية تقدمها بإتجاه مناطق جنوب غربي كركوك، حيث وصلت قبل أيام إلى مفرق ناحية الرياض المؤدي إلى قضاء الحويجة، وأحكمت سيطرتها على مجمع اليرموك الطبي التابع لتلك الناحية، كما حررت خمس مناطق محاذية لقرية بشير التابعة لناحية تازة جنوبي المدينة، فضلاً عن إحكام قبضتها على 12 قرية تابعة لقضاء داقوق (40 كم جنوب كركوك).

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة