انطلاق فعاليات «أنا عراقي أنا أقرأ» في ديالى

بهدف التشجيع على القراءة
ديالى ـ الصباح الجديد:
شهدت مدينة بعقوبة السبت اكبر كرنفال ثقافي احتضنه متنزه بين الجسرين وسط حضور جماهيري غير مسبوق على مدى سنوات مضت، الامر الذي عده مراقبون دليلاً على مدى تعطش اهالي ديالى الى نفحات الثقافة المدنية غير المؤدلجة».
واكد الناشط المدني واحد منظمي المهرجان علي الهواسي، ان «نخبة من شباب ديالى المثقف اخذوا على عاتقهم التحضير والتنسيق لاقامة مهرجان (انا عراقي انا اقرأ) والذي سبق ان اقيم في المكان نفسه قبل عامين ولاقى ترحيبا واسعا، الامر الذي شجعهم على تكرار التجربة مرة اخرى دعما لثقافة القراءة التي نجد ان هناك عزوفا عنها لدى اطياف واسعة من الشعب العراقي في وقت نحن احوج ما نكون الى ان يكون الفرد العراقي قارئا مثقفا محيطا بما يدور حوله من احداث تحتاج الى عقل متنور للتعامل معها بما يخدم مصلحة البلد بشكل عام».
واضاف الهواسي ان «المهرجان تم بدعم من عدد من المؤسسات الثقافية كدار الروز ومؤسسة نون وغيرها من المؤسسات الاخرى والمكتبات والمتبرعين من النخب الثقافية»، مشيرا الى ان «المهرجان شهد بالاضافة الى معرض الكتب الضخم مشاركة عدد من الفنانين التشكيلين ورسامي الكرافيك ورسام الكاريكاتير علي قحطان وفرقة سومر الموسيقية». مؤكدا ان «عدد الحضور تجاوز الالفي شخص وهو اكبر حضور لفعالية ثقافية تشهدها محافظة ديالى».
يذكر ان محافظة ديالى قد شهدت قبل عامين اول فعالية من نوعها والتي جرت ايضا تحت شعار انا عراقي انا اقرا ولاقت ترحيبا كبير في الاوساط الثقافية في ديالى».
ومبادرة «أنا عراقي أنا أقرأ» أطلقت سنة 2012 من قبل مجموعة من الشباب في بغداد، ومنها انطلقت إلى بقية المحافظات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة