مصر: 47 مليار دولار استثمارات نفطية في 5 سنوات

تسعى لتطوير «الاستكشاف والتنمية»
الصباح الجديد ـ وكالات:
افتتح رئيس الحكومة المصرية إبراهيم محلب، المرحلة «9 – أ» من مشروع تنمية حقول غرب الدلتا في المياه العميقة في البحر المتوسط، الذي يبلغ معدل إنتاجه 400 مليون قدم مكعبة يومياً من الغاز الطبيعي و2500 برميل يومياً من المكثفات، باستثمارات تبلغ 1.6 مليار دولار، والتابع لشركة «البرلس للنفط».
وخلال الافتتاح، استعرض وزير النفط والثروة المعدنية شريف إسماعيل، رؤية الوزارة لتحقيق طموحات مصر التي تتلخص في تأمين حاجات المواطنين وقطاعات الدولة الاقتصادية وخطط التنمية من الطاقة، بأسعار اقتصادية مناسبة تساهم في تحقيق معدلات التنمية الشاملة.
وأشار الوزير إلى أن العناصر الرئيسة لتحقيق هذه الرؤية تتلخص في تشجيع وجذب الاستثمارات في مجالي الاستكشاف والتنمية من خلال إبرام اتفاقات نفطية وطرح مزادات جديدة، وتطوير بنود الاتفاقات النفطية، وخفض مديونية الشركاء الأجانب، والانتظام في تسديد مستحقات الشركاء، فضلاً عن تنمية الطبقات الجيولوجية العميقة ومصادر الطاقة غير التقليدية، والإسراع في تنفيذ مشاريع التنمية لبدء الإنتاج من الاكتشافات الجديدة واستيراد الغاز الطبيعي لسد الفجوة على المديين القصير والمتوسط، إضافة إلى تطوير البنية الأساس للتكرير، ونقل المنتجات النفطية والغاز الطبيعي وبدء تحرير سوقها.
ولفت إلى أن الوزارة نجحت في توقيع 56 اتفاقاً جديداً للبحث عن النفط والغاز من تشرين الثاني 2013 حتى الشهر الجاري، باستثمارات حدها الأدنى 12.1 مليار دولار، وحفر 254 بئراً بعد توقف استمر أربع سنوات، تتضمن 16 اتفاقاً للتنقيب في البحر المتوسط والدلتا، و18 اتفاقاً في الصحراء الغربية، و22 اتفاقاً في خليج السويس والصحراء الشرقية. وعرض الوزير مشاريع تنمية حقول الغاز الطبيعي التي نُفذت خلال عام 2014 وعددها 13 مشروعاً بإجمالي استثمارات 5.3 مليار دولار بمعدل إنتاج 1.3 مليار قدم مكعبة يومياً من الغاز الطبيعي و12.8 ألف برميل يومياً من المتكثفات. كما استعرض مشاريع تنمية حقول الغاز التي ستُنفذ باستثمارات تبلغ 20.8 مليار دولار لإنتاج 3.2 مليار قدم مكعبة يومياً من الغاز الطبيعي، و79.7 ألف برميل يومياً من المتكثفات، مشيراً إلى تحقيق اكتشافات عدة وواعدة للغاز الطبيعي في الطبقات العميقة في البحر المتوسط والدلتا، ستساهم عند الانتهاء من مشاريع تنميتها في زيادة معدلات الاحتياط والإنتاج من الغاز الطبيعي والمكثفات.
وأكد إسماعيل حرص الحكومة على الانتظام في تسديد مستحقات الشركاء الأجانب لتشجيعهم على ضخ مزيدٍ من الاستثمارات، لتكثيف أعمال البحث والاستكشاف، وسرعة تنمية الحقول المكتشفة، لزيادة معدلات الإنتاج من النفط والغاز، مشيراً إلى أن هذه المستحقات خُفضت من 6.3 مليار دولار في حزيران 2012 إلى 3.28 مليار دولار في الشهر الجاري.
وعرض الوزير جهود الوزارة لتطوير المصادر غير التقليدية مثل مشروع أبولونيا المتواجد في الصحراء الغربية، مشيراً إلى المشروع التجريبي قيد التنفيذ لتقويم إنتاج الآبار باستثمارات تناهز 40 مليون دولار، إضافة إلى مشروعين في مناطق امتياز شركتي «شل» و «أباتشي» في حوض أبو الغراديق الذي سيفتح في حال نجاحه، آفاقاً جديدة للاستفادة من الغاز الموجود في تلك المنطقة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة