القضاء المصري يحكم بالإعدام على مرشد الإخوان و 13 آخرين

القاهرة ـ بي بي سي:
أصدرت محكمة مصرية حكما بالإعدام على مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع و 13 آخرين في القضية المعروفة إعلاميا باسم «غرفة عمليات رابعة».
وقضت هيئة المحكمة برئاسة المستشار محمد ناجي شحاتة بمعاقبة 37 متهما آخر من أعضاء ومؤيدي الجماعة بينهم محمد سلطان الذي يحمل الجنسية الأمريكية إلى جانب جنسيته المصرية بالسجن المؤبد لمدة 25 عاما.
وصدرالحكم بالإعدام حضوريا بحق 12 متهما من بينهم بديع وحسام أبوبكر محافظ القليوبية السابق وسعد الحسيني محافظ كفر الشيخ السابق والقيادي صلاح سلطان، وغيابيا بحق 2 من المتهمين.
وثار جدل واسع حول رئيس المحكمة التي أصدرت هذه الأحكام المستشار محمد ناجي شحاتة بعد نشر عدد من الصور غير اللائقة له على مواقع التواصل الاجتماعي.
وأدانت المحكمة المتهمين بإعداد «غرفة عمليات لتوجيه تحركات جماعة الإخوان المسلمين» بهدف مواجهة الدولة عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة وإشاعة الفوضى في البلاد.
لكن منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان تتهم قوات الأمن المصرية بارتكاب «عمليات قتل جماعي» أثناء فض الاعتصامين.
وتقول المنظمة إن «مقتل المئات من المحتجين في القاهرة كان عملية منظمة، وتم إصدار الأوامر بتنفيذها من قيادات أمنية عليا».
وهذه هي الحلقة الأحدث في سلسلة من المحاكمات الجماعية لأعضاء في جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها منذ أطاح الجيش، قيادة وزير الدفاع آنذاك عبد الفتاح السيسي، بمحمد مرسي أول رئيس مصري منتخب ديمقراطيا في تموز عام 2013.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة