القوات الأمنية تصد هجوماً كبيراً لداعش على الرمادي

مع نزوح مئات الأسر من منطقة البو فراج
بغداد ـ الصباح الجديد :
كشف مصدر أمني قي محافظة الانبار عن تمكن القوات الامنية وابناء العشائر من صد هجوم كبير لعناصر داعش على مدينة الرمادي، فيما اعلن احد شيوخ العشائر نزوح مئات الاسر من اهالي منطقة البوفراج الى وسط الرمادي.
وقال المصدر في حديث الى “الصباح الجديد ” إن القوات الأمنية وابناء العشائر تمكنوا من صدوم هجوم لداعش على مدينة الرمادي “.
وفي سياق متصل اكد مصدر عشائري ” نزوح مئات الاسر من اهالي منطقة البوفراج شمالي مدينة الرمادي ، صباح امس، الى وسط مركز المدينة بعد دخول تنظيم داعش الارهابي إلى اجزاء من منطقة البوفراج”.
مشيرا الى ان “انتشار هؤلاء المسلحين تسبب بحالة من الذعر والخوف لدى الكثير من الاهالي ودفعهم الى الخروج من منازلهم”.
واضاف ، أن “القوات الامنية والعشائر تخوض مواجهات واشتباكات عنيفة ضد عناصر تنظيم داعش لاستعادة الاجزاء التي دخولها التنظيم الارهابي”.
وأفاد مصدر أمني في محافظة الأنبار، امس الجمعة، بأن انفجاراً بسيارة مفخخة استهدف موكب قائد شرطة المحافظة اللواء الركن كاظم الفهداوي في منطقة البو فراج شمال مدينة الرمادي.
وافاد مصدر في شرطة الانبار، امس الجمعة، بأن 37 شخصاً بينهم 12 عسكريا سقطوا بين قتيل وجريح باشتباكات مسلحة مع تنظيم “داعش” الإرهابي في منطقة ألبو فراج شمال الرمادي.
وقال المصدر ، إن “القوات الأمنية المنتشرة في منطقة ألبو فراج شمال الرمادي اشتبكت، صباح امس ، مع مجاميع تابعة لداعش هاجمت المدينة، ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص مدنيين وإصابة 33 آخرين بجروح بينهم 12 عنصراً من القوات الأمنية”.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “الاشتباكات ما تزال مستمرة وسط حركة نزوح واسعة للمدنيين من المنطقة”.
وفي السياق ذاته أكد عضو مجلس محافظة الأنبار عذال الفهداوي ، عدم تعرض قائدي عمليات وشرطة الأنبار لأية إصابات جراء التفجير الذي استهدف موكبهما في منطقة البو فراج شمالي الرمادي، فيما أشار إلى أنهما يقودان الآن معركة لتحرير المنطقة.
وقال الفهداوي ، إن “قائد عمليات الأنبار اللواء الركن قاسم المحمدي وقائد شرطة المحافظة اللواء الركن كاظم الفهداوي، لم يتعرضا لأية إصابة جراء تفجير السيارة المفخخة الذي استهدف موكبهما في منطقة البو فراج شمال الرمادي”.
وأضاف الفهداوي، أن “المحمدي والفهداوي يقودان الآن معركة لتحرير أجزاء من البو فراج”.
وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أعلن، في اواخر الاسبوع الماضي أن المعركة المقبلة ستكون في محافظة الأنبار، مؤكداً أنه سيتم تحريرها من تنظيم “داعش” كما “انتصرنا” في مدينة تكريت.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة