الأخبار العاجلة

الصليب الأحمر يناشد أطراف الحرب في اليمن إلى هدنة فورية

شوارع عدن تشهد حرباً مستمرة
متابعة الصباح الجديد:

ناشد الصليب الأحمر أطراف الحرب في اليمن الاتفاق على هدنة فورية، محذرا من أن كل شوارع مدينة عدن تشهد حربا مستمرة ما يجعل الوضع الإنساني «كارثيا».
وقتل وجرح العشرات من الحركة الحوثية وما يسمى بلجان المقاومة الشعبية المعارضة لهم والقوات الموالية لـ «الرئيس» عبد ربه منصور هادي في عدن.
ويقول عبد الله غراب، مراسل بي بي سي في اليمن، إن حرب الشوارع تستعر بين الحوثيين وقوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح وبين ومقاتلين مؤيدين لهادي خاصة في محيط ميناء عدن.
وقالت وسائل إعلام تابعة للحوثيين وصالح إن بوارج حربية ترسو في بحر العرب تابعة لـ»تحالف العدوان على اليمن» قصفت مساء الاثنين مواقع للحوثيين وقوات الجيش المتحالفة معهم في عدن.
وكشف عن أن المنظمة تسعى لإرسال فريق من الجراحين إلى عدن، غير أن الأطراف المتصارعة لم توافق على ذلك بعد.
ويسعى الصليب الأحمر لإرسال طائرتين تحملان 48 طنا من المساعدات الطبية وغير الطبية إلى اليمن خلال اليومين القادمين.
وكان صندوق الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف» قد أكد في وقت سابق أن أكثر من 100 ألف يمني فروا من منازلهم هربا من الموت منذ بدأت السعودية عمليتها العسكرية في اليمن.
وأشار «اليونيسف» إلى أن 74 طفلا على الأقل قتلوا منذ تصاعد القتال في البلاد قبل حوالي أسبوعين.
وفي الشأن ذاته قتل 540 شخصا على الاقل واصيب 1700 بجروح في اليمن منذ 19 اذار/مارس وفق حصيلة اعلنتها منظمة الصحة العالمية الثلاثاء.
واوضح المتحدث باسم المنظمة كريستيان لندماير للصحافيين في جنيف ان هذه الحصيلة هي حتى 6 نيسان/ابريل.
من جانبه، قال كريستوف بوليراك المتحدث باسم منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسف) ان 74 طفلا على الاقل قتلوا واصيب 44 بجروح منذ 26 اذار/مارس. لكن المنظمة تعتبر عد الاطفال القتلى اعلى بكثير من ذلك.
وقدرت اليونيسف من جهة ثانية عدد الاطفال الذين باتوا محرومين من المدرسة بحوالي مليون طفل.
وقال بوليراك «الاطفال بحاجة الى الحماية بصورة فورية»، مشيرا الى ان العاملين في المنظمة يسعون لتحديد ظروف مقتل الاطفال.
واوضح من دون تفاصيل ان الاطفال اما «كانوا ضحايا الاسلحة بشكل مباشر» او قتلوا «كنتيجة غير مباشرة للنزاع» لان العنف يؤثر على المرافق الصحية. وقال «هناك اشخاص قتلوا بشكل غير مباشر» بسبب النقص في اللوازم الطبية.
واضاف ان العامل الاخر غير المباشر هو النقص في مياه الشرب والذي يمكن ان «يسبب امراضا كثيرة»، كما تحدث عن «وقف حملات التلقيح لأسباب امنية».
وميدانيا، تستمر المعارك بين الميليشيات الحوثية وانصار الرئيس اليمني الذي تدعمه السعودية.
وتسبب النزاع وفق اليونيسف بنزوح اكثر من 100 الف شخص.
والانساني صعب جدا في اليمن وكارثي في عدنا علنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الثلاثاء ان الوضع الانساني في اليمن صعب جدا و»كارثي على اقل تقدير» في مدينة عدن التي ينقصها الغذاء والماء وخصوصا اللوازم الطبية والجراحية.
وقالت المتحدثة الرسمية باسم اللجنة في صنعاء ماري كلير فغالي لوكالة فرانس برس ان «الوضع الانساني في اليمن صعب جدا، لاسيما ان البلاد تستورد 90% من احتياجاتها الغذائية وان الطرق البحرية والجوية والارضية مقطوعة».
كما ذكرت ان الحرب تؤثر بشكل كبير على البنى التحتية لاسيما شبكات المياه الشحيحة اصلا في صنعاء.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة