مجلس الأمن يتهم «داعش» بارتكاب جرائم خطرة في مخيم اليرموك

دمشق ـ بي بي سي:
اتهم مجلس الأمن تنظيم «الدولة الإسلامية» وجبهة النصرة بارتكاب «جرائم خطيرة» في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق.
وكان مسلحو تنظيم «الدولة الإسلامية» قد بثوا شريط فيديو يظهر سيطرتهم على المخيم الذي يعيش الآن عشرات الآلاف من المدنيين الفلسطينيين.
وتحذر الأمم المتحدة من أن الغذاء والماء مفقودان في المخيم، والأدوية شحيحة، والناس محاصرون في منازلهم بينما تدور المعارك في الشوارع.
وتقول تقارير إن جبهة النصرة، التي يعتقد بأنها تتبنى فكر تنظيم القاعدة، ساعدت مسلحي تنظيم الدولة على دخول المخيم والسيطرة عليه.
وقالت دينا قعوار، مندوبة الأردن والرئيس الحالي لمجلس الأمن، إن الدول الأعضاء «استنكرت بأقوى العبارات الجرائم الخطيرة التي ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة ضد 180 ألف مدني في المخيم.»
كما دعا الأعضاء، حسب قعوار، إلى «حماية المدنيين في المخيم لضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة بما في ذلك تقديم المساعدة اللازمة لإنقاذ الحياة وتأمين مرور وإخلاء آمن للمدنيين.»
وقد تردت الأوضاع في المخيم منذ شن مسلحو «الدولة الإسلامية» هجوما عليه في الأول من إبريل/نيسان.
وقال بيير كراهي نبول، ممثل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين» أونروا»، في تقرير قدمه لمجلس الأمن إن «الوضع ( في المخيم الواقع جنوب العاصمة السورية) أسوأ من أي وقت مضى».
وقال المندوب الفلسطيني في الأمم المتحدة رياض منصور إن إنقاذ اللاجئين الفلسطينيين هو أهم ما تقوم عليه سياسة حكومته.
وقال أحمد مجدلاني المسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية إن وفدا فلسطينيا يتوجه إلى دمشق لمناقشة فتح ممر إنساني للمخيم مع الحكومة السورية وفصائل فلسطينية في سوريا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة