رحيل آخر نساء القرن التاسع عشر

تكساس ـ رويترز:
قال مسؤولون إن جيرترود ويفر التي صارت في الأسبوع الماضي أكبر معمرة في العالم توفيت عن 116 عاما في منشأة للعجزة في أركنسو.
وكانت ويفر قالت إن السر في طول العمر هو معاملة الناس معاملة طيبة. وتوفيت وهي تحت الأضواء في العالم كله. وقالت كاثي لانجلي مديرة مركز سيلفر أوكس للصحة وإعادة التأهيل في كامدين بأركنسو إن ويفر استمتعت بأن الأخبار تتحدث عن كونها أكبر معمرة على هذا الكوكب.
وأضافت لانجلي “لقد استمتعت بذلك حقا … روعتنا وفاتها”.
وأفادت جماعة علم الشيخوخة البحثية التي تؤرخ لأعمار أكثر الناس عمرا في العالم بأن لانجلي ولدت في الرابع من يوليو تموز عام 1898. وتقول الجماعة إنه يوجد ثلاثة أشخاص على قيد الحياة تعود تواريخ ميلادهم إلى ما قبل عام 1900. وبات الآن أكبر الناس عمرا هي جيراليان تالي التي ولدت في 23 من مايو أيار 1899 وستبلغ 116 عاما في الشهر المقبل.
وتعيش تالي في ضاحية إنكستر بديترويت بولاية ميشيجان. وتقول إن الفضل في طول عمرها يعود لإيمانها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة