الأخبار العاجلة

العبادي والبارزاني يتفقان على اشراك جميع العراقيين بتحرير نينوى

في لقاء بالغ الأهمية شهدته أربيل
بغداد ـ رياض عبد الكريم:
اسفرت اللقاءات بين رئيس الوزراء حيدر العبادي مع المسؤولين في اقليم كردستان وعلى رأسهم رئيس الاقليم مسعود بارازاني عن الاتفاق على جملة قضايا مصيرية تفضي الى تماسك العراق ووحدته امام التحديات الخطيرة في مجالات الأمن والاقتصاد.
وأكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، امس الاثنين، أن الحكومة الاتحادية ستتعاون مع اقليم كردستان على تحرير اهل نينوى من سيطرة تنظيم “داعش”، مشيرا إلى أن العراق بأجمعه سيشارك في عمليات تحرير المحافظة، فيما شدد على ضرورة مشاركة اهالي نينوى في تحريرها.
وقال العبادي في مؤتمر صحافي مشترك عقده، امس ، مع رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني، على هامش زيارته لاربيل، وتابعته الصباح الجديد”، “سنتعاون على تحرير اهل نينوى من داعش”، مؤكدا “اذا تحررت نينوى استقر العراق”.
وأضاف “كما ساهم كل العراق بتحرير تكريت سيساهمون بتحرير نينوى”، مشددا على “ضرورة مشاركة اهالي نينوى في تحريرها، وأن يشعر اهالي نينوى انه ليس هناك اية مصلحة خاصة لاي جهة تساهم في تحرير مدينتهم”.
وقال العبادي ، إن “الدولة العراقية تدين اي تجاوز على املاك المواطنين في اي مكان، وبالتالي تابعنا التجاوزات التي حصلت في مدينة تكريت.
وقمنا باعتقال بعض المسيئين لسمعة الجيش والحشد الشعبي، حينما قاموا بسرقة بعض الدور”، مبينا ان “قواتنا الامنية اعتقلت العديد من هولاء المسيئين وسنقدهم للقضاء”.
واضاف العبادي أن “عدد المنازل التي تم حرقها في تكريت على يد المخربين، بحسب ماأخبروني به المحافظ ورئيس مجلس المحافظة، بلغت 67 منزلا، فيما حرقت هذه العصابات المسيئة 85 محلا تجاريا في مدينة يبلغ تعداد سكانها 100 الف”، مشيرا الى “الحكومة العراقية ستواصل مطاردة هذه العصابات التي تحاول الاساءة لقواتنا الامنية”.
من جانبه عدَّ رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني، ، ان زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي الى الاقليم ستكون عاملاً اساسياً بتعزيز التعاون بين الاقليم والحكومة الاتحادية، مؤكداً التوصل الى اتفاقات وتفاهمات للعمل المشترك لتحرير العراق من “الارهابيين”.
وقال البارزاني في المؤتمر الصحفي إن “زيارة رئيس الوزراء والوفد المرافق له ستكون عاملاً اساسياً بتعزيز التعاون بين الاقليم والحكومة الاتحادية”.
وبين “توصلنا الى اتفاقات وتفاهمات للعمل المشترك من أجل القيام بكل ما من شأنه مصلحة البلد وتحرير العراق بكامله من الارهابيين”.
واضاف “أشكر مرة اخرى هذه الزيارة، وستسهم في وضع الاساس لتقوية العلاقات بين الاقليم والحكومة الفيدرالية، وقد تحدثنا عن التنسيق بيننا، وانهاء المشاكل فالاقليم جزء من العراق، وقد اتفقنا على حل جميع المشاكل، كما اتفقنا على تشكيل لجنة مشتركة لدراسة مشاركتنا في عملية الموصل وسيتم اتخاذ القرار بناء على الدراسة”.
وبخصوص الاجتماع المشترك الذي عقد في اربيل قال العبادي في بيان ورد الى “الصباح الجديد” “نتمنى لإقليم كردستان الازدهار ضمن عراق ليس فيه صراعات وتناحر”، مؤكدا “عدم وجود سقف لحدود التنسيق مع الاقليم وان همنا المشترك هو القضاء على داعش الذي يهدد امننا والأمن الاقليمي والدولي”.
وأضاف العبادي “قطعنا شوطا كبيرا في مواجهة الارهاب الا ان المسيرة مازالت طويلة وان الانتصار على داعش عسكريا لايكفي لوحده بل نحتاج الى مزيد من الجهود بعد تحرير المدن”، مشددا على اهمية “تقوية الجهد الأمني والاستخباري”.
وأوضح العبادي “اذا تحررت نينوى استقر العراق وكما ساهم كل العراقيين بتحرير تكريت سيساهمون بتحرير نينوى”، مؤكداً على ضرورة “مشاركة اهالي نينوى في تحريرها، وأن يشعر اهالي نينوى انه ليس هناك اية مصلحة خاصة لاي جهة تساهم في تحرير مدينتهم”.
ودعا العبادي الى “التهيؤ والاستعداد لاعادة النازحين الى مناطقهم واعادة الخدمات ورفع العبوات التي زرعتها داعش في المناطق التي كانت تحت سيطرتها”.
ووصل رئيس الوزراء حيدر العبادي، يوم أمس الاثنين الى مطار اربيل على رأس وفد عسكري وحكومي رفيع، فيما كـان باستقبالـه رئيـس اقليـم كردستان مسعود البارزاني.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة