الأخبار العاجلة

لن نندم.. بل نستفيد

مامن تجربة في الحياة الا وفيها حلاوة التعلم ..ومامن مهمة الا وفيها اعثار او اخطاء او عدم دقة تصويب او نجاح تام او فشل تام وقد قيل من لايخطأ لايعمل ..!! وفي حياة الشعوب محطات ووقفات خاضت فيها الامم والحكومات والجيوش تجارب صعبة من اجل الوصول الى مبتغاها والنجاح في مسيرتها ..ايام وشهور وسنين بحلوها ومرها ..بسرائها وضرائها مرت وانقضت في تاريخ البشرية وفي النهاية لابد لاي شعب او امة من الوصول وتذكر مامضى والاستفادة من الاخطاء ..ومعركة العراقيين مع الارهاب احدى اهم التجارب الحياتية التي يمر بها الشعب العراقي بصفحاتها المختلفة داخلياً وخارجياً.
تعرف فيها العراقيون على دروس قاسية اعادت رسم معالم علاقاتهم الوطنية فيما بينهم وبين جيرانهم وبين دول العالم الاخرى ووطدت اكثر فاكثر بين روابطهم الدينية والاجتماعية مهما تباعدت واختلفت مواقفهم من الاحداث ويخطيء من يظن ان تلك المعارك مع التنظيمات الارهابية عسكرياً وامنياً وسياسياً واعلامياً واقتصادياً كان يمكن تجنبها وتجنيب الشعب العراقي المزيد من الضحايا في الارواح والممتلكات لو كانت هناك قدرات سياسية ورؤى حكيمة في التعاطي مع شتّى الملفات التي واجهت العراق في انتقاله الصعب من الديكتاتورية الى الديمقراطية ولو ..ولو.. ولو.. فما عاد ينفع التأسف والندم على مافات وماهو حاصل وماهو قادم وماعاد ذي نفع اجترار الحديث عن هذه الاخطاء في هذا الجهاد الطويل من اجل ان يحظى جميع العراقيين بحياة كريمة مثل بقية شعوب العالم الاخرى فهذا هو قدر شعب بلاد مابين النهرين وذاك هو تاريخ طويل من الحروب والبناء والتضحية وسيسجل التاريخ كل مافعله الاشرار وماارتكبوه من جرائم وانتهاكات مثلما سيسجل مافعله الاخيار من اجل حماية هذه البلاد والدفاع عن ماضيها وحاضرها ومستقبل اجيالها.
لن نندم على اخطاء صغيرة او كبيرة يريد لها الاعداء والحاقدون ان توقف جهادنا الطويل بل سنستفيد من هذه الاخطاء وسنشرع بتصحيحها في معارك اخرى مقبلة وسنتذكر من وقف معنا من الاصدقاء وسنتعظ ونعتبر ونحذر من الذين غدروا بنا وفرحوا بسقوطنا في جولة من الجولات ومن الذين شمتوا بتعثرنا وشوهوا نجاحاتنا وانتصاراتنا في هذه المعركة الشرسة وستكون دماء شهدائنا نبراساً يضيء للاحرار في العراق طريق النصر على الارهاب بكل اشكاله.
د. علي شمخي

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة