الأخبار العاجلة

«الفرات» تدعو الدوائر لاقتناء منتجها من الاكياس البلاستيكية

«ديالى» تشكو عزوف «الكهرباء» عن شراء منتجاتها

حسين حسن، هدى فرحان*

دعت شركة الفرات العامة التابعة لوزارة الصناعة والمعادن دوائر القطاع العام والخاص الى شراء منتجها من الاكياس البلاستيكية.
وقال رئيس مهندسين محمد عبد الوهاب مدير مصنع الاكياس البلاستيكية للمكتب الاعلامي في الوزارة ان السياسة الانتاجية للمصنع يقوم بتدوير النفايات والمخلفات البلاستيكية التي تجلب من الجهات المستفيدة من كلا القطاعين العام والخاص مقابل ثمن معين لتحويلها من مواد صلبة واشرطة الى حبيبات بلاستيكية الذي ينتج يومياً (1200) كغم لتصبح مادة اولية تدخل في الصناعات البلاستيكية المتنوعة .
ودعا مدير المصنع دوائر القطاع العام والخاص بالتوجه صوب الشركة لابرام عقود تجهيز ما تحتاجه من الاكياس التي تستعمل في تعبئة مفردات البطاقة التموينية من مادة الطحين والحبوب والرز فضلا عن تعبئة الاسمدة النتروجينية التي تخدم القطاع الزراعي وجميعها تحتاج (100) مليون كيس سنوياً .
واضاف المهندس عبد الوهاب ان لدى الشركة مخزونا من الاكياس منضدة تبلغ (6) ملايين كيس تنتظر التسويق وان الانتاج يخضع للمواصفات العراقية الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية وهو افضل بكثير من المنتج الاجنبي .
وبين ان المصنع خضع لاعمال التاهيل بالكامل اذ تم نصب خطوط انتاجية ذات منشأ الماني ونمساوي الذي يعمل بتقنية حديثة في هذا المجال من قبل خبراء الدول المصنعة للمكائن وملاكات الشركة من فنيين ومهندسين وتبلغ طاقته الانتاجية (30) مليون كيس حالياً كمرحلة اولى ، املاً على ان تكتمل المرحلة الثانية له بطاقة انتاجية (20) مليون كيس سنوياً ايضاً.
واوضح عبدالوهاب ان كلفة المشروع بلغت 11 مليارا و700 مليون دينار من ضمن الخطة الاستثمارية لعام 2013 ، مشدداً على ضرورة تفعيل قانون التعريفة الكمركية وفرض الضرائب على السلع والبضائع الاجنبية التي تهدف الى حماية المنتج الوطني الذي يساعد في دخول المنافسة من حيث الاسعار لتحقيق جدوى اقتصادية التي تصب في صالح الشركة وتوفير ايرادات للاكتفاء الذاتي منها من خلال دفع رواتب المنتسبين.
على صعيد متصل شكت شركة ديالى العامة للصناعات الكهربائية احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن من عزوف وزارة الكهرباء عن التعاقد معها وشراء منتجاتها من المحولات والمقاييس الكهربائية كما ناشدت الحكومة بضرورة دعم منتجها الوطني والزام الجهات المستفيدة بالشراء بعد تكدس اكثر من (3) آلاف محولة توزيع و(100) الف مقياس كهربائي في مخازنها وتوقفها عن الانتاج .
وطالب المهندس عبدالودود عبدالستار محمود مدير عام الشركة في تصريح للمكتب الاعلامي الجهات المستفيدة وخاصة وزارة الكهرباء بضرورة الاستفادة من انتاجها الوطني الرصين والمنافس لمثيلاته المستوردة من المحولات الكهربائية بنوعيها القدرة والتوزيع متعددة السعات ذات تصنيع عراقي 100% وامتياز من شركة ميتسوبيشي اليابانية وباسعار تنافسية والمقاييس الكهربائية متعددة الاطوار بدلا من الاستيراد وهدر العملة الصعبة ، خصوصا وان الشركة تعاني حاليا من شبه توقف في عجلتها الانتاجية بعد تكدس اكثر من (3) الاف محولة توزيع واكثر من (100) الف مقياس كهربائي في مخازن وساحات الشركة ، مؤكدا على توفر القدرة والامكانية على تلبية 70% من حاجة وزارة الكهرباء في حال بيان الاحتياج السنوي وابرام عقود الشراء .
وكشف المدير العام عن انجاز مانسبته 90% من اعمال التأهيل والتطوير بما يواكب التطور العالمي والصعود بالطاقات الانتاجية لتصل الى (7) آلاف محولة شهريا فضلا عن امتلاك الشركة للطاقات البشرية من ذوي الخبرة والكفاءة والقدرات الكافية والمعدات المتخصصة لتطوير وانتاج وتحسين النوعية وتنفيذ اعمال صيانة المحولات المحلية منها والاجنبية في معامل الشركة وموقعيا وصيانة المحطات الكهربائية وتجهيزها بالمواد الاحتياطية .
واشار محمود الى ان الشركة اوفت بكامل التزاماتها التعاقدية مع وزارة الكهرباء طيلة السنوات السابقة ، مبديا استغرابه من العزوف عن التعاقد وشراء منتجات الشركة لاسيما وان الشركة تعمل بنظام التمويل الذاتي منذ سنوات عدة وتتحمل كامل رواتب موظفيها البالغ عددهم اكثر من (3) آلاف موظف.
*اعلام الصناعة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة