الأخبار العاجلة

مترو الأنفاس

نجد القصير

و أنتِ تنهضين من فراشك
حذارِ من السقوط سيدتي،
فما زالت أحلامي عالقةً بخلخالك .

***

في كلّ صباحٍ
و قبل أن ينهض عشاقك
من نومهم
يأتيهم ضوؤك
ليقلّم لهم أحلامهم،
فلا يبقي منها
إلا ما كان يدور في فلكك
ثم يتركهم و شأنك .

***

ما إن تعطلت آلتهُ الكاتبة
حتى بدأ بضرب مواعيده
عرض الحائط .

***

لا يُسكرني كأسٌ
قلّلتُ فيه من شأنك.

***

ليلى,
لكلّ عاشقٍ
من اسمها نصيبٌ.

***
رفقاً بمرآتك,
فخيالي, واسعٌ عليك.

***

وقتَ الغروب
قبّلتُ حبيبتي
لأول مرة,
كانت القبلةُ
قصيرةً
جداً جداً
لكن ظلّها
طويلٌ.. طويل.

***

ليسَ لديها وزنٌ زائد
لتخسره,
مع ذلك
كانت تراهنُ على الغياب
و تضعُ كلّ وزنها فيه.

***

وحدهُ الشِعر
من يستطيعُ أن يجمعني مع المطر
تحت سقفٍ واحد !

***

جسدكِ
قصيدة,
لتكتمل
لابد من لمسةٍ أخيرة.

***

من باب.. الحيطة و الحذر
خرجَ و لم يعد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة