كلية شط العرب الجامعة تقيم مهرجانها السنوي الخيري الأول

خصصت ريعه لدعم الأيتام في محافظة البصرة
البصرة ـ سعدي علي السند:
تحت شعار ( الى كل من لديه قلب ينبض حاول معنا اسعاد قلب يتيم ) وبمناسبة يومها السنوي أقامت كلية شط العرب الجامعة في البصرة مهرجانها الخيري السنوي الأول بأشراف قسم إدارة الأعمال في الكلية .

قررنا أن يكون اليوم السنوي
لكليتنا مرتبطا بدعم الأيتام
عميد الكلية الدكتور عامر جميل عبدالحسين الذي أفتتح المهرجان قال الى «الصباح الجديد» التي شاركت بالحضور ان مهرجاننا هذا والذي يعود ريعه لأيتام محافظة البصرة قد شارك فيه طلبة كليتنا بأعمال يدوية وصناعات شعبية ولوحات فنية وصور فوتغرافية وابتكارات علمية اضافة الى توفير العديد من الاحتياجات التي تهتم بها العائلة العراقية والتي تم تنسيقها وعرضها فنيا كما تم تخصيص جناح خاص تم فيه عرض سيارات من الموديلات القديمة والتي تعود لأوائل ستينيات القرن الماضي .
وأوضح عميد الكلية ايضا ان المساحة التي تم تخصيصها للمهرجان الخيري هذا قد اكتظت بالمعروضات وحظيت بزيارات كانت مثار اعجاب الجميع اذ تشرفنا بأستقبال عدد كبير من المسؤولين في الحكومة المحلية في البصرة وديوان المحافظة ومدراء دوائر ومؤسسات حكومية ومنظمات مجتمع مدني وشرائح متنوعة من المجتمع البصري .
واشاد الحضور بالأعداد الجيد للمهرجان وبطريقة العرض وبحماسة طلبتنا الأعزاء وهم يعرضون ماوفروا من معروضات وازدادوا بها حماسة عندما عرفوا ان ريع السوق سيعود بالمنفعة لأيتام بصرتنا العزيزة انطلاقا من أهمية الدور المطلوب من الجميع لمساعدة الأيتام ودعمهم وبذل أي جهد يحقق لهم هذا الدعم .
وكان طلبتنا عند حسن الظن في تحقيق هذا التواصل الطيب مع الأيتام من خلال استعدادهم في التهيئة للمهرجان وتوفير معروضاته وتنسيق متطلباته حيث وجدنا لدى طلبتنا اندفاعا غير تقليدي ليكونوا بمستوى مساعدة اليتيم وكانوا متفاعلين جدا مع هذا التوجه الذي عملت عليه كليتنا في ان يكون اليوم السنوي للكلية مرتبطا في هذا العام بدعم الأيتام وتحقيق لمسات الفرح لعدد كبير منهم في مدينة البصرة بالتنسيق الدقيق مع المؤسسات الراعية للأيتام في المحافظة لنكون في خدمة هؤلاء الذين يستحقون منا كل العون من اجل اسعادهم وهي فرصة طيبة ان نؤكد حضور كليتنا بعمادتها واقسامها وطلبتها لدعم مثل هذا المشروع الذي يخدم اليتيم .

شكرا لكل من أسهم
في دعم هذ المهرجان
وسجل الدكتور عامر شكره وتقديره وامتنانه لرئيس قسم ادارة الأعمال في الكلية الدكتور أحمد الراشد الذي بذل جهدا طيبا في الأعداد والتهيئة لهذا المهرجان الخيري والتنسيق المتميز مع طلبتنا ليكونوا بمستوى هذا الحدث الكبير مسجلين شكرنا ايضا لهم جميعا اذ وجدناهم حالة واحدة في كل الأجنحة التي تضمنها المهرجان .
وكنا نقرأ في وجوههم وفي حماستهم ونحن نتجول مع ضيوفنا ومع زائري المعرض انهم متميزون جدا في إنجاح المهرجان وتوفير المعروضات بتنوعها الجميل مع حرصهم على ادامة روح المحبة والمساعدة للأيتام الذين ينتظرون دائما مثل هذه المواقف الإنسانية النبيلة التي تؤكد دائما ان روح التعاون هي السائدة في مجتمعنا العراقي الطيب ومنها في مدينتنا العزيزة البصرة لتكون كليتنا واحدة من صور المحبة والوفاء لأولئك الذين ينتظرون من كل اخوتهم مثل هذه المواقف.

ستبقى كليتنا اشراقة متواصلة لأنجاح مسيرتنا العلمية
من جهته قال الدكتور أحمد الراشد رئيس قسم ادارة الأعمال في الكلية وهو القسم الذي اشرف على هذا المهرجان الخيري : اننا سعداء جدا بهذه المشاركة الرائعة من طلبتنا ومن الحضور لأخوتنا من الحكومة المحلية وديوان المحافظة ومن دوائر ومؤسسات الدولة والمجتمع البصري العزيز ولا غرابة في كل هذا لأن الجميع يتفاعلون مع هذا التوجه الإنساني الأمثل في دعم الأيتام وهي فرصة لنا في كليتنا ان يكون يومها السنوي مهرجانا انسانيا بهذه الطريقة التي يتسابق لها الجميع كونها تمثل خطوة مباركة على طريق الرعاية المطلوبة للأيتام وهم ينتظرون دائما مثل هذه الخطوات والمواقف والذي وجدناه لدى طلبتنا في دعم هذه المواقف كان كبيرا ومتميزا وهي مشاعر تبعث على الفخر والسرور .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة