الأخبار العاجلة

علاء عبد الهادي رئيساً لاتحاد كتاب مصر

اختيار محمد سلماوي رئيساً شرفياً

متابعة القسم الثقافيّ

انتُخب، مؤخراً، الشاعر والناقد الأدبي د. علاء عبد الهادي، رئيساً لاتحاد كتاب مصر، بأغلبية أصوات مجلس إدارة الاتحاد، لدورة جديدة مدتها سنتان تنتهي في آذار 2017.
وتوجه علاء عبدالهادي بالشكر لكل أعضاء المجلس على ثقتهم فيه، ووعد بأن يعمل كل ما يستطيع، بالتضامن مع مجلس الاتحاد والجمعية العمومية، لرفع اسم الاتحاد عالياً، ليكون معبراً عن الواقع الثقافي والأدبي في مصر، سواء على مستوى الدور الثقافي والوطني أو على مستوى تقديم خدمات اجتماعية مميزة للأعضاء.
وكان الدكتور علاء عبدالهادي قد حاز ثقة الجمعية العمومية في انتخابات التجديد النصفي التي أجريت مؤخراً.
وانتخب المجلس، في جلسته الأولى، بتشكيله الجديد، د. جمال التلاوي، نائباً للرئيس، وحزين عمر، سكرتيراً عاماً، والأمير أباظة، أميناً للصندوق.
وشكلت اللجان القانونية: مجلس إدارة صندوق المعاشات والإعانات، ولجان القيد والتظلمات والتحقيق، وهيئتي التأديب الابتدائية والاستئنافية، وسوف يتم تشكيل اللجان والشعب النوعية في جلسة لاحقة.
وفي نهاية الاجتماع، اختار المجلس بإجماع أصوات أعضائه، الكاتب محمد سلماوي، رئيساً شرفياً للاتحاد.
وكان أول قرار اتخذه المجلس، في جلسته الأولى، إعادة تشكيل مكتب مكافحة التطبيع، تنفيذاً لقرار الجمعية العمومية للاتحاد.
وفي السياق نفسه، فاجأ الكاتب محمد سلماوي، أعضاء المجلس في جلسته الأولى، بعد انتخابات التجديد النصفي، وهي الجلسة الإجرائية المخصصة لاختيار رئيس الاتحاد وهيئة المكتب، بالامتناع عن ترشيح نفسه رئيساً كما كان متوقعاً.
وقال «سلماوي»، بحسب بيان صادر عن الاتحاد، إن هذا القرار «نهائي ولا رجعة فيه» لبلوغه سن السبعين، وإنه يريد أن يبدأ مرحلة جديدة في حياته، يتحرر فيها من الالتزامات الإدارية والتنفيذية، ويكرس وقته للكتابة استكمالاً لمشروعه الأدبي. وطلب «سلماوي» إعفاءه من السنتين المتبقيتين في مدة رئاسته، التي تنتهي في ٢٠١٧، وقدم للمجلس رسالة رسمية بهذا المعنى، قال فيها إنه فاتح بعض الأعضاء في هذا الأمر منذ فترة لكنهم طلبوا منه إتمام اجتماع الجمعية العمومية التي عقدت الجمعة الماضية، حتى تمضي الأمور في مسارها الطبيعي، على أن يتخذ قراره بعد ذلك.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة