نفط الشمال: استقرار صادرات كركوك عند 150 ألف برميل يومياً

«المالية» تسلم الإقليم 455 مليون دولار من مستحقات الميزانية

كركوك ـ عبد الله العامري:

كشف مصدر في شركة نفط الشمال أن كميات النفط المصدرة من حقول كركوك عبر مرفأ ميناء جيهان التركي ما زالت مستقرة على 150 ألف برميل يومياً، مؤكداً في الوقت ذاته حاجة الأنابيب النفطية في المحافظة إلى عمليات صيانة وإدامة.
وقال المصدر، الذي فضل عدم الإشارة إلى إسمه في تصريح لـ «الصباح الجديد»، إن «تصدير النفط من حقول كركوك والذي بدأ مطلع شهر كانون الثاني من العام الحالي، ما زال مستقراً بواقع 150 ألف برميل يومياً، عن طریق خط الأنابيب الواقع شمال غربي قضاء الدبس بإتجا إقلیم کردستان ومن إلی میناء جیهان الترکي».
وأضاف أن «كمية التصدير كانت تتراوح بين 150 – 170 ألف برميل يومياً خصوصاً في شهر شباط قبل الماضي»، عازياً سبب عدم إرتفاع نسبة التصدير إلى «حاجة أنابيب نقل النفط في كركوك لعمليات صيانة وإدامة»، مطالباً وزارة النفط الاتحادية بالقيام بدورها في هذا الجانب.
وتوقفت صادرات النفط من كركوك لأكثر من عشرة أشهر بسبب الأزمة الأمنية التي تعاني منها المنطقة، في وقت كانت تصل فيه صادرات المحافظة الغنية بالنفط الى نحو 450 ألف برميل يومياً.
وتحتاج كركوك إلى تطوير حقولها أو استبدال المعدات القديمة التي ما زالت تستخدم في عملية إستخراج النفط، بحسب مسؤولين محليين.
وتنص الإتفاقية النفطية التي أبرمت بين حكومتي بغداد وأربيل منتصف شهر تشرين الثاني من العام الماضي، على أن يصدر إقليم كوردستان بدءاً من الأول من كانون الثاني الماضي 250 الف برميل من نفط الاقليم و300 ألف أخرى من نفط حقول كركوك، عبر شركة التسويق العراقية «سومو»، وفي المقابل تزود بغداد الاقليم بحصته من الميزانية الفيدرالية البالغة 17% اي ما يعادل مليار و200 مليون دولار شهرياً.
الى ذلك، أعلنت وزارة المالية، أمس الجمعة، عن تسليم اقليم كردستان 455 مليون دولار من الحكومة الاتحادية.
ونقلت مصادر عن وزير المالية هوشيار زيباري قوله، إن «إقليم كردستان تسلم من بغداد 455 مليون دولار كمستحقات الموازنة عن شهر اذار».
واضاف زيباري، ان «ذلك يثبت التزام الحكومة الاتحادية باتفاق يتعلق بسياسات النفط الكردية».
وقطعت بغداد مدفوعات الموازنة في حزيران 2014، بسبب خطط الإقليم الرامية الى تصدير نفطه عبر تركيا، لكنها استأنفتها من جديد في كانون الاول بعدما وافق الأكراد على تصدير 550 ألف برميل يوميا في المتوسط من ميناء جيهان عبر شركة تسويق النفط «سومو» الحكومية في 2015.
ويهدف الاتفاق إلى مساعدة العراق على زيادة صادراته من النفط، في وقت تأثرت فيه الإيرادات سلبا جراء انخفاض أسعار النفط العالمية وتكاليف محاربة تنظيم داعش الارهابي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة