الأخبار العاجلة

بيان لرؤساء تحرير الصحف المستقلة

اثبتت الصحافة العراقية المستقلة طوال الفترة التي تلت التغيير في العراق ، انها وتد من اوتاد النهج الديمقراطي الذي لايمكن الاستغناء عنه ، بل اصبح المشهد الاعلامي العراقي لايمكن قراءته بمنأى عن ذكر الصحافة المقروءة ومؤسساتها التي تركت لوحدها من دون الالتفات من قبل الجهات المعنية لرعايتها وتطوير امكانياتها لترتقي بالاداء الى مستوى عالٍ يتناسب وحجم الدور الذي يفترض ان تقوم به . وعلى الرغم من جميع التحديات التي واجهت وسائل الاعلام المقروءة الا ان الارادة والاصرار كانت وراء تأسيس عناوين كبيرة لصحف باتت اليوم تمثل قامات شاهقة في الساحة العراقية ، لكنها تعاني مشكلات خطيرة تهدد استمرارها وتنذر بكارثة حقيقية قد تطيح بجهد وعمل سنوات من المثابرة والمخاطرة وبمنجز صحفي لايمكن ان يتكرر بسهولة .
لقد شهدت تجربة العقد الماضي مخاضاً عسيراً أفرز من بين مئات الصحف الصادرة باقة رصينة ومهمة من كبريات الصحف تقدمت الواجهة الاعلامية ، كنا نأمل ان تسهم الدولة برفدها بمستلزمات النمو والتقدم ، لكن ما حدث هو العكس تماماً، حيث تخلت الدولة بمؤسساتها عن القيام بواجباتها واسهمت الاحزاب في تعميق الجراحات وسهلت اختراق الفساد لموارد التمويل الاعلانية التي تعتمد عليها الصحف في تسيير عملها ، لتأتي الازمة المالية على ما تبقى من الامل في تصحيح الاوضاع ، لتكون شريكاً في تفاقم أزمة الصحف وتدخلها مرحلة الاحتضار التي تم ان تجاهلها سنشهد تباعاً انهيار مؤسسات صحفية كبيرة وتسريح مئات الصحفيين ونخسر واحدة من اهم دعائم الديمقراطية.
لذا كان لابد لنا ان ندق ناقوس الخطر ونبلغ جميع الجهات ذات العلاقة ضرورة الاسراع في ايجاد حلول طارئة تنتشل المؤسسات الصحفية من الضغوطات المادية التي لم تعد ادارات الصحف قادرة على تحملها لوحدها ، حيث صارت الحاجة للتباحث من اجل انقاذ صحافتنا من انتكاسة وشيكة ضرورة ماسة ، وبخلافه سنلجأ نحن رؤوساء تحرير الصحف المستقلة التي تقف بالمقدمة الى خيارات صعبة تضطرنا للاحتجاب عن الصدور مرغمين او التظاهر والاعتصام المفتوح ومخاطبة المنظمات الاقليمية والدولية للوقوف معنا في محنتنا .
نحن اذ نأمل ان تلقى دعواتنا هذه صدى من لدن الجهات المسؤولة للاسراع في الجلوس معنا لمناقشة المقترحات التي تضمن استحقاقاتنا الواجبة ، نؤكد ان حجم المشكلة التي تشترك بها كل مؤسساتنا الصحفية كبير ولا يستهان به ، وان السكوت على ما تمر به الصحافة المقروءة هو جريمة تستدعي استنهاض الاصوات الحرة في العالم.
الموقعون
مجلس رؤوساء تحريرالصحف المستقلة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة