العبادي يدعو مجلس صلاح الدين الى عقد جلسته المقبلة في تكريت

أكد على اعادة اعمار المحافظات المحررة

بغداد ـ رياض عبد الكريم:

دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي، امس الأربعاء، مجلس محافظة صلاح الدين إلى عقد جلسته المقبلة في تكريت، فيما وجه قيادة شرطة المحافظة بتسلم الملف الأمني للمدينة.
وذكر التلفزيون العراقي الرسمي في خبر عاجل تابعته «الصباح الجديد»، إن «رئيس الوزراء حيدر العبادي التقى، امس، محافظ صلاح الدين رائد الجبوري، ودعا مجلس المحافظة إلى عقد جلسته المقبلة في تكريت».
وأضاف أن العبادي «دعا أيضاً قيادة شرطة صلاح الدين إلى تسلم الملف الأمني للمدينة»، مشيراً إلى أنه «أثنى على جهود القطعات العسكرية والحشد الشعبي التي حررت المدينة من دنس الإرهاب».
من جانب اخراكد رئيس الوزراء حيدر العبادي ، انه سيتم الاتفاق مع الحكومة المحلية بصلاح الدين على الاسراع باعادة الاسر النازحة الى تكريت وباقي المناطق المحررة، فيما اشار الى ان هناك خطة مستقبلية لاعادة إعمار المحافظات المحررة.
وقال العبادي خلال حديثه مع المقاتلين بحضور وزيري الداخلية محمد الغبان والنفط عادل عبد المهدي ومحافظ صلاح الدين رائد الجبوري ورئيس مجلس المحافظة احمد الكريم، انه «سوف يتم الاتفاق مع الحكومة المحلية لمحافظة صىلاح الدين على الاسراع باعادة العوائل النازحة الى تكريت وباقي المناطق المحررة»، مثنيا «على جهود القوات الامنية خلال تحريرها تكريت والمناطق المحيطة بها».
واضاف العبادي ان «هناك خطة مستقبلية للحكومة المركزية بالتنسييق مع الحكومات المحلية للمحافظات المحررة على اعادة إعمار ما خربة الارهاب».
وتجول رئيس الوزراء حيدر العبادي ، في شوارع مدينة تكريت بعد تحريرها من تنظيم «داعش»، فيما قام برفع العلم العراقي وسط المدينة.
وقال مكتب العبادي في بيان ورد الى «الصباح الجديد»، ان «رئيس الوزراء حيدر العبادي تجول،امس، في شوارع مدينة تكريت وقرب مجلس المحافظة والقصور الرئاسية»، مبينا انه «قام برفع العلم العراقي وسط المدينة».
واضاف المكتب ان «العبادي بارك الشجاعة الفائقة والتضحيات المقدمة من قبل جميع ابناء القوات التي ساهمت بتحرير المدينة»، مشيرا الى انه «اكد ان الانتصارات التي تحققت كانت بسواعد وايادي عراقية وسنمضي ولدينا العزم على تحرير كل شبر من ارض العراق».
ووصل القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي، في وقت سابق من امس الأربعاء (1 نيسان 2015)، الى مدينة تكريت.
وجاء ذلك بعدما أعلن، يوم الاول من أمس الثلاثاء (31 آذار 2015)، عن دخول القوات الأمنية إلى مدينة تكريت ورفع العلم العراقي فوق مبنى محافظة صلاح الدين، مؤكدا أن ذلك تم بدماء العراقيين وحدهم، فيما أكد محافظ صلاح الدين، أن حجم الأضرار التي لحقت بتكريت قليلة، لافتا إلى أن العديد من المنازل لم يمسها أي شيء، في حين طمأن أهالي المدينة ممن لم يساعدوا تنظيم «داعش» أو ينضموا إليه بالعودة إلى مناطق سكناهم خلال الأيام المقبلة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة