الأخبار العاجلة

«داعش» ينقل خزانات متفجرة من ناحية الزاب إلى قرية الزوية شمالي تكريت

كركوك تسند المهمة الأمنية في القرى المحررة لقوات الشرطة المحلية

كركوك ـ خاص:

قررت إدارة محافظة كركوك إسناد المهمة الأمنية في عملية مسك أرض المناطق والقرى المحررة جنوبي المدينة إلى قوات الشرطة المحلية، مشددة على ضرورة تسهيل عودة العوائل النازحة إلى أماكن سكناها، في الوقت الذي أقدم فيه تنظيم «داعش» على نقل عدد كبير من الخزانات التي تحوي مواد شديدة الإنفجار من ناحية الزاب التابعة لقضاء الحويجة بإتجاه مناطق شمالي تكريت وتحديداً قرب قضائي بيجي والشرقاط.
وأكد محافظ كركوك نجم الدين كريم في بيان تلقته «الصباح الجديد» على «ضرورة التركيز لإستلام قوات الشرطة المحلية مهامها الأمنية في المناطق المحررة، بما يسهم في عودة العوائل النازحة لمناطقهم والشروع في إيصال الخدمات إليهم».
كما بيّن كريم أن «إدارته ستتواصل مع حكومتي ديالى وصلاح الدين المحليتين، لتسهيل وضمان عودة العوائل النازحة الى مناطقها التي نزحت منها»، موضحاً بالقول «إننا ندعو العوائل النازحة من أهالي محافظة كركوك بالعودة إلى قراهم ونضمن لهم سلامتهم والحفاظ على حياتهم».
وفي سياق آخر، قال مصدر مطلع في قضاء الحويجة (55 كم جنوب غربي كركوك) طلب عدم الإشارة إلى إسمه في تصريح لـ «الصباح الجديد» إن «تنظيم داعش عزز خطوطه القتالية في بعض المناطق الواقعة شمالي مدينة تكريت والتي ما زال يسيطر عليها»، مبيناً أن «عدداً كبيراً من عناصر التنظيم إنسحبوا من ناحية الزاب الأسفل التابعة لقضاء الحويجة جنوب غربي كركوك وتوجهوا صوب المناطق القريبة من قضائي بيجي والشرقاط شمالي تكريت».
وأضاف أن «التنظيم المسلح قام أيضاً بنقل عدد كبير من الخزانات التي تحتوي على مادة (السيفور شديدة الإنفجار) بإتجاه قرية الزوية شمالي قضاء بيجي»، لافتاً إلى أن «التنظيم أجرى تغييرات شاملة في قياداته المعتمدة بالمعارك تحسباً لهجوم القوات الأمنية بالأيام المقبلة».
وتقع قرية الزوية تحديداً بين جبل مكحول ونهر دجلة شمالي قضاء بيجي (40 كم شمال تكريت)، وتعد الزوية من الأماكن التي تضم معالم أثرية منها قصر البنت الأثري الذي هو عبارة عن بيت مبني من الطين الحري (الفخار) وفيه المعالم الكثيرة.
فيما تبعد ناحية الزاب الأسفل بنحو (95 كم جنوب غربي كركوك) وهي تضم قرابة 26 قرية، وتتبع إدارياً لقضاء الحويجة، كما إن هذه الناحية تقع في نقطة إلتقاء مائية بيـن نهـري دجلـة والـزاب الصغيـر.
الى ذلك تعهد زعيم قبيلة العبيد في كركوك انور العاصي بتحرير قضاء الحويجة من سيطرة تنظيم «داعش» بمسانـدة قوات البيشمركة والحشد الشعبي، فيما ثمن دور محافظ كركوك والكرد في تقديم المساعدة واستضافة النازحين.
وقال العاصي في بيان اطلعت عليه « الصباح الجديد» إن «قبيلة العبيد تقدم شكرها وامتنانها لجميع المسؤولين ونخص بالذكر محافظ كركوك نجم الدين كريم»، متعهدا «بالعمل على تطهير مناطق جنوب وغرب كركوك من فلول داعش الارهابي»، مؤكدا «اننا سنحرر الارض وستكون نهاية داعش على يد الابطال من قوات البيشمركة والحشد الشعبي والجيش والشرطة واهالي كركوك وعمـوم مكونات الشعب العراقي».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة