اشتباكات بين الجيش السوري والمعارضة عند معبر نصيب الحدودي

دمشق – وكالات :
اندلعت اشتباكات أمس الأربعاء عند معبر نصيب الحدودي بين سوريا والأردن بمحافظة درعا وهو آخر معبر مع الأردن ما زال بأيدي قوات دمشق ،حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان. وقالت وزارة الخارجية السورية في وقت لاحق إن السلطات الأردنية أغلقت المعبر، وحملت في بيان الحكومة الأردنية المسؤولية عما ينتج عن إغلاق المعبر اقتصاديا. وقال المرصد المعارض إن مسلحي المعارضة السورية خاضوا قتالا عنيفا مع القوات الحكومية، وإن ائتلافا من المعارضين يضم اسلاميين شارك في القتال. وقال المرصد ومقره في بريطانيا إن المعارضين حاصروا المعبر، فيما أكد مديره رامي عبدالرحمن أن طائرات سلاح الجو السوري ألقت براميل متفجرة وأطلقت صواريخ على مواقع المعارضين قرب نصيب.
وقال عبدالرحمن إنه فيما لو نجح المعارضون في السيطرة على المعبر “فلن يتبقى أي وجود للقوات الموالية للحكومة على الحدود الأردنية.”
يذكر أن معبر نصيب هو المعبر الوحيد بين سورية والأردن وتمر خلاله مئات الشاحنات التي تنقل بضائع من سورية ولبنان باتجاه دول خليجية، كما يشهد المعبر عبور المسافرين يوميا. من جانب آخر، قالت مصادر فلسطينية في العاصمة السورية دمشق لبي بي سي إن مجموعات من تنظيم الدولة الإسلامية قامت، صباح الأربعاء، بالتسلل والدخول الى مخيم اليرموك، جنوب دمشق، من منطقة الحجر الأسود المجاورة للمخيم عبر شارع الثلاثين.
وتدور حاليا اشتباكات بين مجموعات مسلحة سورية وفلسطينية داخل المخيم من جهة ومسلحي تنظيم الدولة الإسلامية من جهة أخرى، وخاصة في محيط جامع فلسطين وسط المخيم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة