شمول الايزيديات بالإعانات الاجتماعية

العمل تتابع حالة امرأة مسنة تتخذ أحد الأرصفة مسكنًا لها
بغداد – الصباح الجديد:
شملت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية النساء الايزيديات الناجيات من معتقلات تنظيم داعش الارهابي في قضاء سنجار باعانة الحماية الاجتماعية ، في الوقت الذي تابعت فيه حالة انسانية لامرأة مسنة تتخذ احد الارصفة في منطقة باب الشرقي وسط بغداد مكانًا لسكنها.
وقالت مدير عام دائرة الرعاية الاجتماعية للمرأة سوريا عبد الكاظم ان الدائرة تسعى الى شمول تلك النساء بالاعانات واستثنائهن من الضوابط والقوانين المعمول بها في الدائرة ، مشيرة الى ان الوزارة على اتم الاستعداد لتقديم المساعدات الانسانية والصحية والنفسية لهذه الشريحة ، كما انها تحرص على تطوير جميع انواع المساعدات التي تقدم للنازحين لتكون ملبية لاحتياجاتهم.
واشارت الى ان هناك ما يقارب الـ (400) امرأة من الايزيديات اللاتي تعرضن لاعتداءات داعش حسب احصائيات مفوضية حقوق الانسان ، مؤكدة ان الناجيات الايزيديات هن محل تكريم وتقدير وافتخار من ذويهن ومن جميع شرائح المجتمع.
وبينت عبد الكاظم ان دائرة الرعاية الاجتماعية للمرأة في نينوى ستباشر اعمالها في محافظة دهوك بعد تهيئة بناية جديدة لها ، لافتة الى انها استقبلت وفدًا من مجلس محافظة نينوى، مشيدة بالجهود التي يبذلها مجلس محافظة نينوى بشأن النساء والعائلات المهجرة .
واشارت الى ان الدائرة على اتم الاستعداد للتعاون وبذل كل ما في وسعها لتقديم العون للعائلات النازحة والارتقاء بواقع المرأة المطلقة والارملة وغير المتزوجة ودعمها اقتصاديًا واجتماعيًا من خلال المساعدات والاعانات المادية.
من جهتها قالت عضو مجلس محافظة نينوى ليال محمد علي ان المجلس استأنف عمله في مقره الجديد في دهوك ، فضلا عن تهيئة بناية جديدة لدائرة رعاية المرأة لكي تباشر عملها في شمول النساء المهجرات والمستحقات ممن فقدن ازواجهن نتيجة للعمليات الارهابية لعصابات داعش.
واوضحت بأنه خلال الاجتماع تم التباحث حول كيفية تسهيل اجراءات عودة الموظفين والمباشرة باعمالهم خدمة للعائلات النازحة ، فضلا عن مناقشة اوضاع النساء الايزيديات اللاتي تعرضن لاعتداءات داعش وكيفية استثنائهن من الشروط والضوابط بغية شمولهم باعانة الحماية الاجتماعية.
من جانب اخر افادت مدير عام دائرة رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة عبير مهدي ان الدائرة تتابع حالة انسانية لامرأة مسنة تتخذ احد الارصفة في منطقة باب الشرقي وسط بغداد مكانًا لسكنها وقد تم ارسال لجنة ايواء المسنين الى موقع وجود المرأة المشردة لغرض ايوائها في احدى دور المسنين التابعة للدائرة ، مبينة ان اللجنة اطلعت على حالة المشردة وتبين انها مختلة عقليًا وبها حاجة الى تلقي العلاج النفسي.
واضافت مهدي ان الدائرة قدمت طلب الى قاضي محكمة الكرادة لاستحصال الموافقة بشأن نقل المسنة الى مستشفى الرشاد للامراض العقلية والنفسية لغرض تلقي العلاج.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة