الأخبار العاجلة

سلسلة من الغارات الليلية على الحوثيين في اليمن

«الهلال الأحمر» تدعو الى توفير المساعدات لسكان مدينة الحوطة

متابعة ـ الصباح الجديد:

ناشدت منظمة الهلال الأحمر اليمنية المنظمات الإنسانية المحلية والدولية سرعة توفير مساعدات لسكان مدينة الحوطة، مركز محافظة لحج الجنوبية، بعد أن «تناثرت في الشوارع جثث قتلى» المواجهات العنيفة بين الحوثيين ومواليين للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.
وتقول مصادر إغاثية وشهود عيان في مدينة الحوطة إن «الكلاب والقطط بدأت تأكل جثث القتلى».
كما أشارت مصادر طبية في مدينة عدن الجنوبية إلى أن عددا كبيرا من القتلى مجهول الهوية، ولذا تصور الهيئات الطبية الجثث قبل دفنها بعد امتلاء ثلاجات المستشفيات بالجثث.
وبحسب مراسلنا في اليمن عبد الله غراب، فقد توقفت أعمال الإغاثة بشكل شبه كلي في مختلف أنحاء اليمن منذ بدء التدخل العسكري مساء الأربعاء الماضي.
وجمدت أعمال منظمات الإغاثة الدولية ، اليونيسيف وهيئة الإغاثة الإسلامية وأوكسفام ولجنة الشباب الإسلامي ، في غالبية المحافظات.
ويحتاج معظم سكان اليمن ، وهي أفقر دول منطقة الشرق الأوسط ، إلى مساعدات إغاثية بسبب «الفقر المدقع وغياب التنمية وضعف المؤسسات»، وفقا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق لشؤون الإنسانية.
وتوقعت منظمات إغاثية، في وقت سابق من العام الحالي، أن يصل عدد اليمنيين المحتاجين لمساعدات إلى 15.9 مليون شخص (نحو 61 في المئة من سكان اليمن).
ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الملك سلمان بن عبد العزيز قوله في بيان للحكومة امس الاثنين إن المملكة العربية السعودية تفتح أبوابها أمام اجتماع يضم جميع الأطياف السياسية اليمنية «الراغبة في الحفاظ على أمن اليمن واستقراره».
وأضاف البيان أن مثل هذا الاجتماع يجب أن يكون «تحت مظلة مجلس التعاون (الخليجي) في إطار التمسك بالشرعية ورفض الانقلاب عليها وبما يكفل عودة الدولة لبسط سلطتها على كافة الأراضي اليمنية وإعادة الأسلحة إلى الدولة وعدم تهديد أمن الدول المجاورة.»
و يتعهد السعوديون باستمرار العملية العسكرية، التي تعرف بـ»عاصفة الحزم»، حتى يتمكن هادي «من العودة إلى حكم البلاد».
ويتهم الحوثيون السعودية والولايات المتحدة بـ»التآمر عليهم»، ويقولون إنهم يقودون «ثورة شعبية» في البلاد.
وفي الشأن ذاته قصفت مقاتلات سعودية أهدافا مسلحة تابعة للحوثيين وقوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح كانت في طريقها إلى منطقة مضيق باب المندب، وفقا لمصادر عسكرية.
وذكرت مصادر في مطار صنعاء الدولي لبي بي سي أن غارات جوية نفذت مساء الأحد الماضي دمرت مدرج مطار صنعاء المدني المجاور تماما لمطار حربي.
واستهدف غارات شنت على محافظة مأرب، شمال شرقي البلاد، مقر قيادة المنطقة العسكرية الثالثة والدفاعات الجوية في معسكرين تابعين لقوات الحرس الجمهوري.
فيما شنت طائرات التحالف العربي سلسلة جديدة من الغارات ليل الاحد الاثنين في اليمن على اهداف عسكرية للمتمردين في صنعاء وشرقها وغرب البلاد، كما افاد سكان أمس الاثنين.
وشن التحالف الذي تقوده السعودية الغارات لليلة الثامنة على التوالي على المتمردين الشيعة المدعومين من ايران والذين سيطروا على العاصمة واجزاء واسعة من اليمن.
وكان مسؤولون دبلوماسيون في الخليج قالوا السبت الماضي ان الحملة العسكرية العربية يمكن ان تستمر ستة اشهر.
واكد الناطق السعودي باسم التحالف اللواء احمد العسيري مساء الاحد الماضي في الرياض ان العمليات ضد الحوثيين وانصار الرئيس السابق ستتصاعد في الايام المقبلة، محذرا من انه «لن يبقى لهم اي مكان آمن».
في تلك الاثناء ذكر مسؤولون دبلوماسيون في الخليج ان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اقال نجل الرئيس السابق علي عبد الله صالح من منصبه كسفير لبلاده في الامارات العربية المتحدة «بطلب» من ابوظبي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة