اليوم.. «الوطني» لتعزيز التصنيف.. و»الأولمبي» للعلامة الكاملة

مباراتا الكونغو وسلطنة عُمان بآراء المتخصصين

بغداد ـ فلاح الناصر:

يلعب منتخبنا الوطني بكرة القدم في الساعة الخامسة من عصر اليوم مباراته التجريبية الثانية امام منتخب الكونغو في دولة الامارات العربية المتحدة.. وتأتي المباراة ضمن اطار ايام «فيفا» وسبق للمنتخبين ان التقيا السبت وفاز الاسود بهدفين لهدف سجلهما احمد ابراهيم وهمام طارق.
ويحتل منتخبنا المركز 97 في التصنيف الاخير للفيفا، في حين يقف الكونغو بالمركز 47.. جدير بالذكر ان الوطني يقوده المدرب اكرم سلمان وينتظر اجراء القرعة الخاصة بتصفيات اسيا المؤهلة الى مونديال روسيا 2018 التي ستنطلق منافساتها شهر حزيران المقبل.
من جانب آخر، يختتم منتخبنا الاولمبي بكرة القدم في الساعة السابعة والنصف من مساء اليوم الثلاثاء مبارياته ضمن المجموعة الاولى لتصفيات القارة تحت 23 سنة التي تضيفها سلطنة عمان بلقاء المنتخب المضيف.
ويحتل الاولمبي بقيادة مدربه يحيى علوان صدارة المجموعة برصيد 9 نقاط جمعها من الفوز على لبنان باربعة اهداف لهدف وعلى جزر المالديف بسبعة اهداف لهدف وعلى البحرين بهدفين نظيفين.
ويتأهل متصدري المجموعات الاسيوية العشرة الى النهائيات التي تقام مطلع العام المقبل في قطر الى جانب افضل 5 منتخبات تحرز المركز الثاني، في حين تحجز ثلاثة منتخبات آسيوية مقاعدها في اولمبياد البرازيل الذي يقام في صيف العام المقبل 2016.
الاتحاد راضٍ
اتحاد الكرة ابدى رضاه عن الفوز الاول الذي حققه لاعبي المنتخب الوطني في المباراة الاولى التي اقيمت مساء السبت بهدفين لهدف، وعد النائب الاول لرئيس الاتحاد شرار حيدر الفوز بانه بداية ايجابية للعمل في المرحلة المقبلة، ولا سيما في ظل تسمية المدرب الخبير اكرم سلمان على رأس الهرم التدريبي.
واضاف ان المنتخب الافريقي ليس بالفريق السهل، إذ تعج صفوفه بالمحترفين، بيد ان التزام اللاعبين الواضح في المباراة والوصول الى مرمى الفريق المنافس بالطريقة الايجابية يمنح القائمين على شؤون الكرة والجمهور الرياضي الاطمئنان قبل المشاركة في التصفيات القارية التأهيلية الى نهائيات كأس العالم.
وتمنى ان يستمر تفوق الاسود في المباراة الثانية امام الكونغو ثالث القارة السمراء في البطولة الاخيرة التي ضيفتها غينيا الاستوائية، برغم ان الفريق المنافس قرأ اسلوب اداء لاعبينا وسيكون اللقاء الثاني صعباً على الفريقين.. مشيراً الى ان اهمية المباراة وتحقيق نتيجة ايجابية فيها يسهم بتأكيد جدارة الكرة العراقية والحفاظ على سمعة المنتخب الوطني الذي شهدت اخر مشاركته الخارجية تقدماً جيداً يتمثل في نهائيات آسيا التي ضيفتها استراليا وحل فيها الاسود رابعاً.
رسائل ايجابية
اما الزميل حسين الخرساني مدير تحرير صحيفة الملاعب قال ان المنتخب الوطني كان مقنعاً في تجربته الاولى امام الكونغو الديمقراطية برغم المدة القصير للمدرب اكرم احمد سلمان.. المنتخب برغم اعتماده كلياً على توليفة اسيا الان انه كان مميزاً في اغلب اوقات المباراة وبعث برسائل ايجابية الى جميع المتابعين تؤكد انه قادر على تحقيق المنجز الذي طال انتظاره كثيراً اذا ما أحسن اعداده في الفترة المقبلة.
وعن الاولمبي ومباراته امام سلطنة عمان، اضاف الخرساني: بصراحة تامة ان هناك خشية كبيرة لاسباب عدة قد اوجزها بنقطتين اولهما ان المنتخب الاولمبي لم يقدم ما كان مأمولاً منه في مباراته الاخيرة امام البحرين برغم اعترافنا ان جدول المباريات المزدحم واللعب بين يوم وآخر قد يسهم في انخفاض منسوب اللياقة البدنية، وثاني الاسباب ان عقدة المنتخبات العراقية على مر التاريخ هي اللعب بخياري الفوز اوالتعادل.
وتابع: برغم كل ما تقدم ارى ان كتيبة يحيى علوان قادرة على الانتقال الى النهائيات الاسيوية المؤهلة الى اولمبياد ريودي جانيرو اذا ما تفوقت على نفسها اليوم وطوت جميع نتائج المباريات الثلاث وينبغي ان يكون هذا تفكير الجهاز الفني للمنتخب الاولمبي الذي يجب عليه ان يحث اللاعبين على ذلك.
جدير بالذكر ان الكرة العراقية شهدت اللعب في نهائيات موسكو 1980 ولوس انجلوس 1984 وسيئول 1988 واثينا 2004 التي توج فيها بالمركز الرابع تحت قيادة المدرب عدنان حمد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة