«دير شبيجل»: رائف بدوي يصف نجاته من 50 جلدة بالمعجزة

برلين – رويترز:

ذكرت مجلة دير شبيجل الألمانية في تقرير أمس الأول السبت إن المدون السعودي رائف بدوي وصف في أول رسالة له من سجنه كيف انه نجا بمعجزة من 50 جلدة ضمن حكم عليه بألف جلدة أثار انتقادات دولية.
واعتقل بدوي العام 2012 في مخالفات تتضمن ازدراء الإسلام والجريمة الإلكترونية وعقوق والده وهي جريمة في السعودية. وحكم عليه العام الماضي بالسجن لمدة عشر سنوات وغرامة تبلع مليون ريال (266 ألف دولار) وألف جلدة.
وقالت “دير شبيجل” إن بدوي تذكر كيف انه تلقى أول دفعة من حكم الجلد في كانون الأول عندما كان محاطاً بحشد يهتفون “الله أكبر”.
ونقلت الصحيفة عن بدوي ما قالت إنها أول رسالة له منذ اعتقاله “كل هذه المعاناة حدثت لي فقط بسبب إنني عبرت عن رأيي”.
ونقلت المجلة عن إنصاف حيدر زوجة بدوي قولها “انه في حالة سيئة” مضيفة أن زوجها عانى من ارتفاع ضغط الدم وتعرض لضغوظ ذهنية كبيرة.
تأتي رسالة بدوي في مقدمة كتاب بعنوان “ألف جلدة: لماذا أقول ما أعتقد” والذي من المقرر أن ينشر في ألمانيا في أول نيسان.
وقالت “دير شبيجل” إن الحكومة الألمانية حذرت من نشر الكتاب خشية أن يعرض حياة المدون للخطر على الرغم من نفي برلين والناشر لذلك.
ورداً على سؤال عن تقرير “دير شبيجل” قالت دبلوماسية ألمانية إن بدوي لديه الحرية في أن ينشر في ألمانيا ما يريده. لكنها أضافت “الوزارة لا يمكنها التنبؤ بعواقب مثل هذا النشر”.
وقالت سيف بوبليتز من دار نشر اولشتاين بوشفيرلاج في بيان يوم الجمعة الماضي إن الشركة لديها “اتصالات سرية” مع الحكومة الألمانية فيما يتعلق بمشروع كتاب بدوي.
وأضافت “لم نشر في أي وقت من الأوقات أن الاتصال كان محاولة من وزارة الخارجية لمنع نشر الكتاب أو لتعقيد المسألة.”
وفي بيان آخر صدر يوم السبت قالت دار النشر إن بدوي أملى تصريحاته لزوجته عبر الهاتف ومن ثم فإن المقدمة لا يجب أن توصف بالرسالة كما وصفت في تصريحات سابقة لدار النشر.
وكانت جماعات معنية بحقوق الإنسان وعدد من الحكومات الغربية دعت الرياض إلى إلغاء الألف جلدة.
وفي وقت سابق من هذا الشهر قال سيجمار جابرييل وزير الاقتصاد الألماني ونائب المستشارة الألمانية خلال زيارة في الرياض انه ناقش مسائل حقوق الإنسان في السعودية واقترح عفـوا عن بـدوي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة