الأخبار العاجلة

نجوم الدراما العربية على مقاعد المشاهدين في رمضان

برغم الكم الكبير من الأعمال المنتجة

القاهرة ـ وكالات:

على الرغم من الكم الكبير من الأعمال الدرامية التي تنتج خلال الفترة الحالية لخوض منافسة الماراثون الرمضاني المقبل، والتي وصل عددها حتى الآن أكثر من 28 عملاً درامياً مقرراً عرضها جميعاً خلال هذا الموسم، إلا أن هذه الأعمال جميعها لا يوجد بها عمل واحد يقدمه نجوم الجيل القديم، الذين كانت أعمالهم خلال الفترة الأخيرة وجبة شبه دائمة على موائد إفطار رمضان من كل عام..
وبالتدقيق في هذه الأعمال، لن تجد سوى مسلسل «أستاذ ورئيس قسم»، الذي يقدمه الزعيم عادل إمام، فما الذي منع نور الشريف، وبماذا انشغلت إلهام شاهين، ولماذا ترددت يسرا، وأين اختفت ليلى علوي، ولماذا فضل يحيى الفخراني الوجود على مقعد المشاهد فقط؟ هل آثر محمود عبد العزيز العودة للسينما على تقديم عمل رمضاني؟ هذا ما تجيب عنه السطور التالية:

نور الشريف
جمهور الدراما الرمضانية هذا العام، كان على موعد مع الفنان نور الشريف من خلال شخصية منصور التهامي، التي كان سيقدمها ضمن أحداث مسلسل «أولاد منصور التهامي»، ولكن القدر لعب لعبته، فالفنان أجبر على التوجه للولايات المتحدة الأميركية بعد تدهور حالته الصحية، ولم يعد إلا بعد تحسنها بشكل نسبي، ما أجبر مؤلف المسلسل مصطفى محرم ومخرج العمل ومنتجه على تأجيل العمل لرمضان 2016، نظراً لصعوبة تنفيذ هذا العمل خلال الفترة الحالية للحاق بالموسم المقبل.

يحيى الفخراني
وإذا كانت الحالة الصحية غيبت الشريف عن جمهوره، فإن القدير الآخر يحيى الفخراني، هو من آثر الغياب هذا العام، رغم قيامه بالتحضيرات الأولية لمسلسل جديد يكتبه المؤلف عبد الرحيم كمال، الذي تعاون مع الفخراني من قبل في أكثر من عمل، كان آخرهم «دهشة»، الذي عرض خلال الموسم الرمضاني المنقضي، ونال استحسان الكثيرين.

محمود عبد العزيز
حال الساحر محمود عبد العزيز لم يختلف هو الآخر عن حال نظيره الفخراني، فمنذ انتهاء الموسم الرمضاني الماضي الذي شارك فيه بمسلسل «أبو هيبة في جبل الحلال»، كان يعقد جلسات عمل دائمة مع مؤلفه ناصر عبد الرحمن لتقديم جزء ثانٍ من العمل لرمضان 2015، ولكن رغبته للعودة إلى السينما مرة أخرى، جعلته يتخذ قراره بتأجيل هذا المشروع للموسم بعد المقبل، خاصة بعد أن تعاقد على بطولة فيلم «أوضتين وصالة»، المأخوذ عن رواية بنفس الاسم لإبراهيم أصلان.

إلهام شاهين
الموقف يختلف كثيراً لدى الفنانة الهام شاهين، فجمهورها لن يشاهدها رمضان المقبل، ليس لسبب واحد، بل نتيجة عدة أسباب، أولها حالة النشاط الفني السينمائي التي عاشتها خلال الفترة الأخيرة، بعد أن قدمت فيلمي «ريجاتا» و«هز وسط البلد» خلال موسم إجازة نصف العام الدراسي السينمائي، إلى جانب انشغالها بفيلم «يوم للستات»، الذي من المقرر عرضه قريباً أيضاً، وبالأدق خلال موسم عيد الفطر المبارك، كما أشارت الجهة المنتجة له في تصريحات من قبل.

ليلى علوي
الفنانة ليلى علوي كانت لها أسبابها هي الأخرى، فعدم تحقيق مسلسلها الأخير «شمس»، الذي قدمته لرمضان المنصرم، النجاح المأمول، جعلها تترد كثيراً في الموافقة على أي من السيناريوهات التي عرضت عليها، رغبة منها في تقديم شيء مختلف.
وكذلك طلاقها أخيراً من زوجها، رجل الأعمال منصور الجمال، وحرصها على تكريس كل جهدها خلال الأيام الحالية لنجلها بالتبني خالد، الذي كانت قد ابتعدت عنه لفترة بسبب انشغالها بأعمالها الفنية، وهو ما وجدته فرصة طيبة لتعويضه عن تلك الفترة.

يسرا
كل المؤشرات كانت تشير إلى وجود بطلة «سرايا عابدين»، الفنانة يسرا، في الموسم الرمضاني المقبل، من خلال عملين: الأول هو الجزء الثاني من نفس المسلسل، والثاني مسلسل «عكس اتجاه» مع المخرجة مريم الأحمدي.. لكن فجأة، وبدون مقدمات، قررت الشركة المنتجة لمسلسل «سرايا عابدين» عرض الجزء الثاني منه بعيداً عن شهر رمضان، في حين قامت يسرا نفسها بالاعتذار عن بطولة المسلسل الثاني، بعدما لم تجد حماساً من شركته المنتجة، العدل غروب، للبدء بتصوير العمل مبكراً.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة