توماس ترانسترومر.. وداعاً

ستوكهولم – وكالات:

توفي الشاعر السويدي توماس ترانسترومر، الحائز على جائزة نوبل للآداب في العام 2011 عن 83 عاماً، بحسب ما كشفت دار النشر السويدية “بونيير” التي كان يتعاون معها.
وسبق أن تعرض ترانسترومر لجلطة دماغية سنة 1990، وكانت حالته الصحية سيئة جداً عندما منحته الأكاديمية السويدية جائزتها للآداب.
وأوضحت مؤسسة “نوبل” على حسابها في “تويتر”، أنه توفي الخميس الماضي، كاتبة “يؤسفنا نبأ رحيل الشاعر السويدي توماس ترانسترومر الذي توفي أمس”.
وكان اختيار ترانسترومر للفوز بجائزة “نوبل” للآداب سنة 2011 مفاجئاً بعض الشيء، فالشاعر لم يكن معروفاً كثيراً خارج الأوساط الشعرية.
وهو كان سابع سويدي يمنح هذه الجائزة بعد إيفيند يونسون وهاري مارتينسون اللذين تشاركاها سنة 1974.
وهو كان مرشحاً لها منذ العام 1993. وكانت أعماله مترجمة إلى أكثر من ستين لغة وقت تسلمه الجائزة. ولد توماس ترانسترومر في ستوكهولوم في الخامس عشر من نيسان 1931، وكان قد أبدى اهتماماً بالأدب منذ صغره.
حاز إجازة في علم النفس سنة 1956 وعمل في جامعة ستوكهولم قبل أن يهتم بمراهقين جانحين في مركز متخصص. وكان يؤلف أشعاره بموازاة عمله. وكان ترانسترومر وهو أب لابنتين يهوى عزف البيانو.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة