مصادر نيابية تعزو ارتفاع الدولار إلى زيادة التعرفة الكمركية وفرض الضرائب

” الاقتصادية ” تثني على عمل البنك المركزي
بغداد ـ نجلاء صلاح الدين:
ارجعت اللجنة المالية النيابية، امس الاربعاء، اسباب ارتفاع الدولار خلال الايام الماضية الى زيادة التعرفة الكمركية وفرض الضرائب، مرجحة قبول الطعن المقدم من قبل البنك المركزي الى زيادة مبيعات البنك المركزي للدولار، فيما عدّت اللجنة الاقتصادية اجراءات البنك المركزي بإيقاف العمل بمزاد العملة اليومي بـ “بالإيجابية” اذا ما اقترنت بالإجراءات الاخرى.
وقالت عضو اللجنة المالية النيابية ماجدة التميمي في حديث مع “الصباح الجديد”، ان “الارتفاع الاخير لسعر صرف الدولار يأتي بسبب عاملين؛ الاول ايقاف بيع الدولار في المزاد في الايام الماضية لإعادة النظر في الاجراءات الكمركية.
، فيما يأتي العامل الثاني بتحديد الموازنة العامة للعام الحالي سعر بيع الدولار الى 75 مليون دولار يومياً”.
واضافت التميمي انه “لا يوجد قلق في استمرار الارتفاع في سعر الصرف بالنسبة للدولار مقابل الدينار، مؤكدة انخفاضه في الايام المقبلة بعد اتخاذ البنك المركزي اجراءات وتسهيلات مهمة للحد من الارتفاع.
وتتصور التميمي ان “الآليات الأخيرة التي اتبعها البنك المركزي العراقي، ربما تكون سببا وراء ارتفاع سعر صرف الدولار امام الدينار، وان هذا الأمر تم الاعتياد عليه في السوق العراقية ونادرا ما يستمر حتى يعود الى طبيعته”.
وتقلل التميمي من مخاوف استمرار زيادة اسعار الدولار ومقابل تدهور العملة العراقية؛ لأن البنك المركزي يمتلك احتياطياً كافياً ومطمئناً من العملة الصعبة اعتماداً على عوائد النفط”، مبينةً إن “الأيام المقبلة ستشهد انفراجاً للأزمة مع اتباع سياسة الموازنة على السيولة الموجودة في السوق وحجم الاحتياط وتدفقه”.
وأشارت الى إن “ضعف السياسة المالية للبلاد وبخاصة النقدية وتذبذب سعر صرف الدولار أمام الدينار، فضلاً عن سيطرة التجار على السوق من الأسباب الرئيسة التي أدت الى ارتفاع الدولار أمام الدينار”.
ولفتت التميمي الى اعادة النظر من قبل البنك المركزي للسيطرة على مزاد العملة والقضاء على غسيل الاموال التي تهرب الى الخارج.
واشار البنك المركزي بأنه يعمل على آليات وإجراءات من الممكن أن تخفض سعر البيع وجعله متوفراً بشكل كاف لدى المواطنين والتجار.
من جهتها أكدت الحكومة العراقية، وجود خزين احتياطي من العملة الصعبة وأبدت عدم “تخوفها” من تدهور العملة العراقية أمام الدولار الأميركي، فيما بيّنت أن مضاربين أثاروا حالة من القلق حول احتياطيات البنك.
وعدت عضو اللجنة الاقتصادية النائبة نورة البجاري، اجراءات البنك المركزي بإيقاف العمل بمزاد العملة اليومي بـ “الإيجابية” اذا ما اقترنت بالإجراءات الاخرى التي يجب ان يتخذها البنك للسيطرة على سعر الدولار مقابل الدينار العراقي وكذلك للحد من غسيل الاموال.
وقالت عضـو اللجنة الاقتصادية النيابية، نورا البجاري، الى “الصباح الجديد”، ان “خطوات البنك المركزي ايجابية لكنها تحتاج الى ادوات اخرى يستطيع من خلالها السيطرة على عدم ارتفاع اسعار الدولار مقابل الدينار العراقي، مبينة ان “البنك المركزي استخدم فقط هذه الاداة التي ادت الى ارتفاع سعر الدولار ولديه الان اربعة اجراءات يمكنه استخدامها للسيطرة على ارتفاع الدولار وخلق توازن في السوق”.
وأكدت البجاري أن “ايقاف العمل بمزاد العملة خطوة جيدة للسيطرة على التلاعب الكبير الذي حصل في العملة الصعبة وسرقة مبالغ كبيرة من الدولار وتهريبها الى الخارج لدعم العمليات الارهابية، وايقــاف العمــل بمزاد العملـة وحصر الدولار فـي البنك يساعـد على بقاء العملـة وعـدم تهريبهـا الـى الخـارج”.
ودعت البجاري البنك المركزي الى “تنويع اداوته الاجرائية واستخدامها في التعامل مع المصارف لكي تكون هناك سيطرة على سعر الدولار وان لا يكون هناك اضرار على المواطن”.
وارتفع سعر الدولار في الأسواق المحلية أمام الدينار العراقي ليصل سعر البيع الى 1130 مقابل الدينار العراقي الواحد بعد أن كان 1120 للدينار الواحـد خـلال الشهـر الماضي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة