التغيير تطرح ثلاثة سيناريوهات لرئاسة إقليم كردستان

اربيل ـ الصباح الجديد:
طرحت كتلة التغيير في برلمان كردستان العراق ثلاثة سيناريوهات تخص تجديد ولاية رئيس اقليم كردستان الحالي مسعود بارزاني.
وفي بيان صدر باسم رئيس الكتلة رابون معروف ورد الى « الصباح الجديد «، ذكر ان «اهمية وحساسية هذا الموضوع يتطلب اجراء حوار بين جميع الاطراف المختلفة وفي اجواء هادئة ومدنية وبعيدة عن التعصب ومن الضروري ابعاد جميع الاطراف نفسها من جعل مسألة رئاسة الاقليم شخصية وانما يجب العمل من اجل تطوير العملية السياسية لبلادنا والوصول الى توافق».
ويقول معروف انه من وجهة نظر كتلة التغيير فأن حسم مسالة رئاسة الاقليم يجب ان يكون وفق اسس قانونية وانهم سيرفضون كل حل ليس له سند قانوني، مقترحا ثلاثة سيناريوهات للخروج بحل لهذه المشكلة.
وعن السيناريو الاول يقول معروف «في الدورة السابقة تم تمديد ولاية رئاسة الاقليم لمدة سنتين وفق اتفاق جرى بين الحزبين الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستاني ووقتها كانت لكتلة التغيير ملاحظات قانونية حول هذا التمديد ورفضها ومن الجانب المبدئي فان كتلتنا مازالت لديها نفس الملاحظات حول تمديد رئاسة الإقليم».
وعن السيناريو الثاني يقول رئيس كتلة التغيير في برلمان كردستان «الاتفاق حول مشروع دستور الاقليم وفق اساس ديمقراطي برلماني وتوزيع السلطات بشكل متساو على المؤسسات المختلفة في الاقليم ويمكن وقتها الخروج من ازمة رئاسة الاقليم، وخلال الاشهر المنصرمة اصرت كتلة التغيير على ايجاد الية مناسبة للوصول الى اجماع وطني لحسم مسالة الدستور ونحن في كتلة التغيير نعتقد ان هذا السيناريو مناسب للاستمرار في محاولاتنا».
ويشير معروف الى ان السيناريو الثالث الذي يقترحونه يتضمن «انه اذا لم تستطيع الاطراف السياسية الوصول الى اجماع وطني بخصوص مشروع الدستور فانه يمكن لبعض القانونيين تعديل قانون رئاسة الاقليم بشكل من الاشكال او اعداد قانون اخر على اساس الاخذ بنظر الاعتبار النظام البرلماني وتقديم حل لمعالجة مشكلة رئاسة الإقليم».
كما اكد معروف بالقول «ان اولويات كتلة التغيير تثبيت وتعزيز النظام الديمقراطي البرلماني بشكل ان يتم اختيار رئيس الاقليم في برلمان كردستان وان يتم توزيع الصلاحيات بشكل متساو على المؤسسات المختلفة للدولة».
كما تابع بالقول «الموضوع الرئيس الوصول الى اجماع وطني حول نوع النظام السياسي في الاقليم واذا ما توصلت الاطراف الى اتفاق حول الموضوع فان تحديد شخصية لمنصب رئيس الاقليم لن يصبح مشكلة رئيسية واذا ما توصلت الاطراف الى اجماع وطني والاتفاق على نظام سياسي برلماني، وقتها ستعلن كتلة التغيير عن موقفها من مرشح رئاسة الاقليم.
وتدور في الاروقة السياسية منذ فترة مناقشات حول امكانية او عدم امكانية تجديد ولاية رئيس الاقليم التي ستنتهي في 19 اب من العام الحالي.
وتولى بارزاني رئاسة الاقليم في عام 2005 واختير داخل البرلمان وبعدها في انتخابات مباشرة جرت عام 2009 وحصل على 69% من اصوات الناخبين، وفي عام 2013 وبعد انتهاء ولايته تم تجديدها لمدة عامين بعد ان حدثت خلافات بين الاحزاب الكردستانية حول اجراء استفتاء على مشروع دستور الاقليم.
وكان الاتحاد الوطني الكردستاني وافق قبل عامين على تجديد ولاية رئيس الاقليم امام مطالب حزب الديمقراطي الكردستاني على ان يوافق الديمقراطي بدوره على اجراء بعض التعديلات على مشروع دستور الاقليم، لكن لم يجر لغاية الان اي تعديل على هذا المشروع ومازالت الخلافات مستمرة حوله بين الاطراف السياسية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة