محمود البريكان

محمود داود سليمان البريكان، شاعر عراقي ولد في الزبير، بالبصرة في العام 1931 لأبويين نجديين. يعود نسبه إلى شمّر وتحديداً من الأسلم، وكان والده تاجر قماش معروف في البصرة والكويت.
للبريكان ستة اخوة ترتيبه الثاني بينهم. تأثر البريكان في صباه بجده لأمه واسمه أحمد الخال الذي كانت له مكتبة بيتية كبيرة تحتوي على مجلات ودوريات وكتب ومراجع مما جعل محمود يتأثر بهذه المكتبة وعرف الكتاب طريقه اليه عن طريقها.
تخرج من كلية الحقوق بجامعة دمشق، وعمل مدرسا للغة العربية في العراق والكويت. كان من الشعراء الرواد والمجددين في الشعر العربي الحديث لكن إنعزاله وبساطته وعزوفه عن النشر بسبب معارضته نظام صدام حسين كانت من أسباب إبتعاده عن الأضواء، كما رفض كل إغراءات السلطة في حياته، وعبر عن ذلك في إحدى قصائده:
قدّمتموا لي منزلاً مزخرفاً مريحْ لقاء أغنية تطابق الشروط أوثر أن أبقى على جوادي وأهيم من مهب ريح إلى مهب ريح
للبريكان ديوان عبارة عن مختارات شعرية صادر عن دار نيبور بعنوان (متاهة الفراشة)
في عام 2002 تم اغتيال البريكان داخل منزله الواقع في محلة العباسية وسط مدينة البصرة، وبعد سقوط نظام البعث في العراق عام 2003 أطلق اسم البريكان على مدرسة حكومية تقع في منطقة حي الحسين (الحيانية)، كما أطلق اسمه على مركز حكومي للشباب والرياضة في قضاء الزبير.
وفي عام 2009 أعلنت بلدية محافظة ميسان نيتها اطلاق اسمه على أحد الشوارع الرئيسة في مدينة العمارة، وذلك تكريماً له وتخليداً لذكراه.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة