دار الأزياء العراقية تفتتح متحفها الدائم

بغداد ـ كوكب السياب:
أقامت دار الأزياء العراقية، أول من أمس، حفلاً بمناسبة افتتاح متحفها الدائم الذي حمل عنوان «أزياء عبر العصور»، وذلك في مبنى الدار الكائن في منطقة زيونة.
وحضر الحفل وزير الثقافة فرياد راوندوزي، ومدير عام دار الأزياء عقيل المندلاوي، وجمهور كبير، فضلا عن وسائل الاعلام المتنوعة.
وفي كلمته، قال راوندوزي، إن «دار الأزياء العراقية قامة تراثية مهمة، وهي من معالم بغداد، ولابد من أن نسهم في إعادة الحياة لها»، مشيراً إلى أن «دار الأزياء ينبغي أن تعاود نشاطها بوصفها قامة ثقافية تراثية مهمة ومن معالم العاصمة بغداد»، لافتاً أنها «كانت مهملة منذ مدة لذلك قامت الوزارة بتكليف المدير الحالي عقيل المندلاوي، بإدارتها وتعهدت بدعمه لينجح بمهمته».
ودعا الوزير من خلال الاحتفال بهذه المناسبة الى «الاحتفاء اجلالاً وإكباراً لشهداء الجيش والحشد الشعبي والبيشمركة، الذين ضحوا بأنفسهم من اجل ان لا يحصل الدواعش على أي فرصة لتعكير الحياة».
وأشار راوندوزي الى «الاهمال الذي عانت الدار منه منذ فترة، وان التغييرات التي تمت عليها كانت ضرورية، متعهداً بأنه لن يترك هذة الدار إلا وان تقوم مرة اخرى على قدميها قامة ثقافية وتراثية مهمة».
وعبر رواندزي عن سعادته بان تفتح الدار على مصراعيها لأبناء بغداد والقادمين اليها كي يتعرفوا على التراث البغدادي الاصيل من خلال المعروضات التي تعرض في متحفها وكذلك في أروقتها، لافتاً الى «جمالية بناية الدار و إمكانية الافادة منها في مجالات ثقافية اخرى».
وضم المتحف الذي افتتحه الوزير وحضره الوكيل فوزي الاتروشي والمستشار الثقافي حامد الراوي وعدد من المسؤولين والمثقفين والأدباء ازياء لمختلف العصور والحقب التاريخية للبلاد مثل السومرية والآشورية والاكدية والإسلامية، بالإضافة الى اكسسوارات تكميلية للأزياء التي طافت العالم وكانت سفير للحضارة العراقية عبر العالم.
من جهته عدّ مدير الدار عقيل المندلاوي، الدار بأنها «أيقونة من ايقونات العراق بشكل عام وبغداد على وجه التحديد»، متعهداً ببذل الجهود الكبيرة من أجل فتح ابوابها للزائرين، قائلاً إننا «اتخذنا خطوات جادة بهذا الشأن تمثلت بافتتاح المتحف الدائم لدار الأزياء العراقية ليكون الخامس في بغداد بعد المتحف الوطني والمتحف البغدادي ومتحف الزعيم عبد الكريم قاسم والمتحف الطبيعي».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة