الأخبار العاجلة

السعودية: لن نخفض الانتاج للدفاع عن الأسعار

تراجع واردات الصين وكوريا الجنوبية من الخام الإيراني
متابعة ـ الصباح الجديد:
هبطت أسعار النفط نحو نقطة مئوية في بداية التعاملات الآسيوية أمس الاثنين بعد أن قالت السعودية في مطلع الأسبوع إنها لن تخفض انتاجها بشكل منفرد للدفاع عن الأسعار.
ومنذ أن بدأت أسعار النفط في الهبوط في حزيران 2014 توقع محللون كثيرون أن تخفض السعودية أكبر منتجي أوبك إنتاجها.
ومع ذلك فقد اختارت السعودية حتى الآن إبقاء الانتاج ثابتا في خطوة للدفاع عن حصة السوق أمام منتجين من خارج أوبك مثل روسيا والولايات المتحدة حيث ارتفع الانتاج نتيجة لازدهار التنقيب عن النفط الصخري.
وقال وزير النفط السعودي علي النعيمي يوم الأحد «حاولنا واجتمعنا ولم نوفق لإصرار الدول أن تتحمل أوبك فقط العبء…نحن نرفض أن تتحمل أوبك المسؤولية وحدها.»
وقال إن حجم إنتاج أوبك يبلغ 30 في المئة من السوق و70 في المئة من دول غير أعضاء في أوبك.
وأضاف إن من المفترض أن يشارك الجميع إذا كانت هناك رغبة في تحسين الأسعار.
وبلغت أسعار التعاقدات الآجلة لخام برنت 54.79 دولار للبرميل عند الساعة 0123 بتوقيت جرينتش بانخفاض 53 سنتا عن مستواها عند التسوية السابقة.
وهبط سعر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 58 سنتا إلى 45.99 دولار للبرميل.
على الصعيد ذاته، أظهرت بيانات الجمارك أمس تراجع واردات الصين من النفط الإيراني 3.7 بالمئة في شباط على أساس سنوي تمشيا مع التوقعات لثاني أكبر دولة مستوردة للخام في العالم.
وأظهرت البيانات أن واردات الصين بلغت 2.04 مليون طن أو ما يوازي 532 ألفا و400 برميل يوميا في الشهر الماضي بزيادة 13.5 بالمئـة عـن كانـون الثانـي.
وبحسب تقديرات تومسون رويترز أويل ريسيرش آند فوركاستس بلغت واردات الصين من إيران في شباط 2.12 مليون طن أو 552 ألف برميل يوميا. ومن المتوقع ارتفاع واردات الصين من إيران في آذار لأكثر قليلا من 650 ألف برميل يوميا مع تعافي حركة التجارة في أعقاب عطلة السنة القمرية الجديدة التي استمرت أسبوعا وحلت في النصف الثاني من شباط.
وفي الشهر الماضي زادت واردات الصين من الخام السعودي اثنين بالمئة على أساس سنوي إلى 1.14 مليون برميل يوميا.
ورفعت الصين إجمالي واردات النفط الخام في أواخر العام الماضي مستغلة انخفاض أسعار النفط لتكوين احتياطيات نفطية استراتيجية. وفي كانون الأول تجاوز إجمالي واردات الخام سبعة ملايين برميل يوميا لأول مرة.
وأمس ايضاً، أظهرت بيانات من مؤسسة النفط الوطنية الكورية تراجع واردات كوريا الجنوبية من النفط الخام الإيراني 50.3 بالمئة على أساس سنوي في شباط في حين زاد إجمالي الواردات النفطية 8.1 بالمئة عنه قبل عام إلى 80 مليون برميل الشهر الماضي.
وتصدرت السعودية قائمة موردي الخام إلى كوريا الجنوبية في شباط بإجمالي بلغ نحو 28 مليون برميل تلتها الكويت عند نحو 12 مليون برميل ثم قطر والإمارات العربية المتحدة بنحو ثمانية ملايين برميل لكل منهما.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة