الأخبار العاجلة

٧٥٠ مشروعاً متلكئاً في بغداد واغلبها لن ينجز في ٢٠١٥

الحكومة المحلية تشكو ضعف التخصيصات وسوء الإدارة
بغداد – وعد الشمري:
كشفت حكومة بغداد المحلية، أمس الاحد، عن ٧٥٠ مشروعا ًمتلكئًا في العاصمة، ارجعتها الى ضعف التخصيصات المالية، متوقعة في الوقت ذاته عدم اكتمال اغلبها خلال العام الحالي، كما اقرّت بعدم قدرتها على استحداث مشاريع جديدة في ٢٠١٥.
وتحدثت محافظة بغداد مؤخراً عن توقف ١٥٠ مشروعاً لعدم توفر السيولة المالية، وحذرت من ان ذلك يعود بالضرر على المواطنين.
وقال عضو الحكومة المحلية غالب الزاملي الى “الصباح الجديد” إن “نحو ٧٥٠ مشروعاً متلكئاً في العاصمة لعدة اسباب اهمها مالية”، مشدداً على “اهمية بعض من هذه المشاريع الاستراتيجية”.
وتابع الزاملي القيادي في كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري ان “قلة التخصيصات المالية تقف على رأس معرقلات الاستثمار”، لافتًا الى ان “حصة بغداد من الموازنة ٨١١ مليار دينار”.
واشار الى ان “هذه المبالغ قسمت بواقع ٥١٥ مليار دينار الى الحكومة المحلية، و٢٥٠ مليار دينار الى امانة بغداد، اضافة الى ٤٦ مليار دينار من مشروع البترودولار”.
يذكر أن مجلس النواب، صوت في (29 كانون الثاني 2015)، على مشروع قانون الموازنة الاتحادية للعام الحالي بقيمة تتجاوز الـ119 تريليون دينار وعجز بنحو 25 تريليوناً.
واكد عضو حكومة بغداد المحلية انه “لا توجد مشاريع جديدة في هذه السنة والاعتماد سيكون على تلك التي بدأ تنفيذها سابقًا واغلبها معطلـة حالياً”.
ونوّه الزاملي الى “ضرورة تحويل اموال المشاريع غير المتوقع انجازها الى تلك التي بلغت مراحل متقدمة من اجل تحقيق المصلحة العامة”.
ويعرب عن اسفة “لانتهاء الربع الاول من هذا العام من دون نتائج ايجابية على صعيد الاستثمار”، مؤشراً الى ان “السقف الزمني لانجاز المشاريع يكون في افضل احواله ضعف المدة المقررة في العقد”.
ودعا الزاملي “الى تفعيل الجهات المختصة في امانة بغداد والحكومة المحلية بوصفهما الجهتين المسؤولتين عن تنفيذ المشاريع من خلال دوائر المهندس المقيم لمعالجة هذه الاخفاقات”.
وليس بعيدًا عن هذا الرأي، يحمل العضو الآخر في حكومة بغداد سعد المطلبي “مكتب المحافظ علي التميمي جزءاً من مسؤولية تاخر المشاريع”.
وتابع المطلبي، القيادي في ائتلاف دولة القانون في حديث الى “الصباح الجديد” ان “نقص الموازنة وتحويل تخصيصاتها بين منافذ الصرف قد فاقم المشكلة اكثر”.
كما اتهم “المسؤولين عن ادارة الحكومة المحلية (المحافظ ورئيس مجلسها) بمجاملة مناطقهم على حساب الاخرى من خلال الاهتمام بالمشاريع”.
وينتمي المحافظ علي التميمي الى التيار الصدري، فيما يعد رئيس المجلس رياض العضاض ابرز قيادات تحالف القوى العراقية.
اكدت وزارة التخطيط، في 18 شباط الماضي ان موازنة العام الحالي 2015، لا تتضمن مشاريع جديدة واقتصرت على المستمرة منها

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة