الأخبار العاجلة

افتتاح دورة لأمناء المكتبات المدرسية في القرنة

أقامها قسم الشؤون الفنية في تربية البصرة

البصرة ـ سعدي علي السند:

افتتحت في قاعة مدرسة القرنة الابتدائية دورة أمناء المكتبة التي اقامها قسم الشؤون الفنية في تربية البصرة بالتعاون مع قسم تربية القرنة واستمرت لمدة ثلاثة أيام بمشاركة 30 أمين مكتبة بأشراف أساتذة متخصصين وتهدف الى تطوير المكتبة المدرسية وكيفية التعامل مع الأنظمة والقوانين التي وضعت لرسم مكتبة مدرسية أنموذجية وكذلك الإطلاع على أشكال التصنيف والتبويب والاستعارة المستعملة والتوعية حول التعامل بهذه الطريقة وحث الطلبة والتلاميذ من خلال التثقيف المستمر وتعريفهم بعلم المكتبات، إضافة الى مواضيع أخرى تهدف الى رفع كفاءة أمناء المكتبات في مدارس المحافظة .

إعطاء المكتبة أهمية كبيرة
يذكر ان المكتبة المدرسية الحديثة أصبحت لا تقتصرعلى الكتب والمجلات فقط بل تجاوزت ذلك إلى احتواء كل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا الحديثة لتشمل الكثير من المواد والوسائل التعليمية التي أصبحت من ضرورات التقدم والتطور العلمي والتكنولوجي الذي وصل إليه العالم لتزداد مساحتها وتشمل المكتبة السمعية والبصرية واستعمال أفلام الفيديو والسلايدات والشرائح الأمر الذي أدى إلى توسيع وتنويع مصادر المعلومات التي تسهم في تنمية المهارات لدى التلاميذ .
ولابد أن تعمل المؤسسة التربوية على إعطاء المكتبة أهمية كبيرة بصفتها إحدى الأدوات التي تستعين بها المدرسة والمؤسسة التربوية لتحقيق أهدافها في عملية تكامل شخصية التلميذ من جميع النواحي العلمية والثقافية والعقلية والسلوكية لما لها من دور مهم في إنجاح وتنشيط عملية التعلم لدى الطفل إضافة إلى أنها تعد من أهم مظاهر التطور والتقدم ومركزا رئيسا للمواد التعليمية التي تسهم في عملية تحقيق الأهداف التربوية من اجل الانتقال من حالة الاعتماد على المنهج والكتاب إلى مرحلة توسيع مدارك التلميذ من خلال تنوع مصادر المعلومات التي يحصل عليها .

مكتبة مدرسية مثالية
وبالرغم من وجود العديد من المكتبات المتنوعة في المجتمع الذي يعيش فيه التلميذ الا ان المكتبة المدرسية لها خصوصية كبيرة كونها أول مكتبة تمر على الطفل ومنها سيتعلم طبيعة عمل المكتبات وكيفية التعامل معها وسيتوقف حبه وتعلقه بالكتب والمكتبات بعلاقته بهذه المكتبة التي تعد الأولى في حياته .
ومن اجل أن تكون لدينا مكتبة مدرسية مثالية علينا أن نتبع بعض الأمور ومنها ان تكون الكتب والوسائل في المكتبة متنوعة ومناسبة لأعمار التلاميذ ولا بد أن تكون لها علاقة بالمنهج التربوي الذي يدرسه التلميذ إضافة الى الكتب الخارجية من اجل الثقافة العامة .
مساعدة التلميذ
في فهم المنهج
إضافة الى أهمية فتح السجلات الخاصة بالمكتبة وأسماء المحتويات وسجل الاستعارات التي سيتم إعطاء الكتب للتلاميذ أو المعلمين وتدوين تواريخ الاستعارة والاسترجاع وأخيرا على المدرسة أن تهيئ قاعة مناسبة للمكتبة تحتوي على أماكن لجلوس التلاميذ ومطالعة الكتب التي يرغبون في قراءتها إضافة إلى احتوائها لأدوات عرض حديثة لعرض الأفلام والسلايدات ، ونستطيع أن نكتشف مما سبق إن المكتبة المدرسية تحقق لنا أهدافا كثيرة منها مساعدة التلميذ للحصول على المصادر المتنوعة داخل المدرسة وعدم اضطراره للبحث عنها في مكان آخر ومساعدة التلميذ في فهم المنهج من خلال دعم المكتبة المدرسية لهذا المنهج وربط المعلومات التي يأخذها التلميذ عن طريق الكتاب بالأخرى التي يجدها في مصادر المكتبة من اجل تسهيل عملية فهم الدرس .

تعد المكتبة نشاطا لا صفياً
ومن اهم أهداف المكتبة المدرسية هو تنمية عادة القراءة لدى التلاميذ وترغيبهم بالمطالعة وقراءة الكتب الخارجية لان القراءة هي من اهم وسائل المعرفة والثقافة وسبل توصيل المعلومات للتلميذ .
ولا ننسى أن نذكر هنا مهمة أخرى تسعى المكتبة المدرسية لتحقيقها وهي اكتشاف وتنمية ميول التلاميذ وموهبتهم كون المكتبة نشاطا لا صفياً يمكن للتلاميذ اكتشاف مواهبهم من خلالها .
واخيرا لابد للمعلم ان يعمل على التنسيق بين طلابه وبين المكتبة المدرسية فيأخذهم اليها باستمرار ويختار الكتب والوسائل التي تتناسب مع كل واحد منهم لتحصل الفائدة المنشودة من وجود المكتبة المدرسية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة