الحكومة تنفي وجود قرار يلزم بفصل الجنسين في الجامعات

بغداد ـ نجلاء صلاح الدين:
أثارت موضوع نقل التدريسين من كلية البنات وفرض الزي الاسلامي على الطالبات ردود أفعال متباينة، واكدت الحكومة العراقية عدم وجود نص دستوري اوقرار حكومي يلزم الطالبات بالزي الاسلامي او فصل الجنسين في الدراسة، عادةً الامر بأنه “اجتهادات وزارية”.
وقال مدير الاعلام في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، كاظم عمران، الى “الصباح الجديد”، ان “رئيس جامعة بغداد علاء عبد الحسين ومن خلال لقاء التدريسين في كلية البنات قرر التريث في القرار الذي ينص بنقل التدريسين في كلية البنات واستبدالهم بتدريسيات بعد تفهم الموضوع بصورة ايجابية”.
ونفى عمران، في الوقت ذاته، اجبار الطالبات بارتداء الزي الاسلامي في الحرم الجامعي، مشيرا أن “عميدة كلية البنات اكدت خلال اتصال هاتفي معه، انها لم تجبر الطالبات بارتداء الزي الاسلامي، وانما طالبتهم بالالتزام بالزي الموحد”.
واكد عمران انه “ليس هناك من يرفض الاختلاط بين الجنسين في الدراسة، فلدينا كلية بنات علوم وكلية بنات تربية وللناس خياراتهم بهذا الشأن، وليس هناك من احتج على الاختلاط وقاطع كلية الطب أو الهندسة بسبب الاختلاط”.
وفي الشأن ذاته اكدت الحكومة العراقية عدم وجود نص دستوري او قرار حكومي يلزم الطالبات بالزي الاسلامي او فصل الجنسين في الدراسة، عادةً الامر بأنه “اجتهادات وزارية”.
وقال المتحدث باسم الحكومة، سعد الحديثي، الى “الصباح الجديد”، ان “مجلس الوزراء لم يناقش قضايا تتعلق بفصل الجنسين في الدراسة او الزام الحجاب على الطالبات، عاداً الامر بأنه “اجتهادات” من قبل اصحاب الشأن ولا علاقة للحكومة في ذلك.
ولفت الحديثي إلى انه “لا وجود نص دستوري او قانوني يشير الى الالتزام بالحجاب او عزل الطلبة عن الطالبات”، مشيرا الى أن “المجتمع العراقي الآن بحاجة إلى الاختلاط، خاصة في ظل عالم المعلومات والتواصل الاجتماعي”، متسائلاً: “هل نستطيع أن نضع المرأة في قارورة لمنع اختلاطها بالرجل؟”.
بدورها أشارت اللجنة القانونية النيابية ان “قرار فصل التدريسين في كلية البنات واستبدالهم بتدريسيات مخالف للدستور العراقي الذي ينص على حكومة مدنية ديمقراطية”.
وقال عضو اللجنة القانونية، سليم شوقي، الى “الصباح الجديد”، ان “القرار الذي اصدرته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بشأن نقل التدريسين واستبدالهم بتدريسيات مخالف للدستور”.
وتظاهرت العشرات من طالبات كلية التربية للبنات في العاصمة بغداد، اول أمس الاحد، احتجاجاً على نقل 19 استاذاً من الكلية من دون ايجاد بدائل عنهم وبنفس الاختصاص، وفيما هددت عميدة الكلية الطالبات بعدم السماح لهن بالدخول الى الكلية في حال الاستمرار بالتظاهر، ومنعت القوات الامنية وسائل الإعلام من تغطية التظاهرة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة