الأخبار العاجلة

نتنياهو يقر باخفاقاتها بعد تقدم المعسكر الصهيوني على (الليكود(

في استطلاع للرأي بشأن الانتخابات الإسرائيلية

دبي – وكالات:

اظهر استطلاع للرأي تقدم حزب “المعسكر الصهيوني” على نظيره “الليكود”، في وقت أقر فيه رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بما وصفها بـ”إخفاقات.”
وقال نتنياهو، الذي تقلصت فرصته في الفوز بالانتخابات المقررة الثلاثاء، في تصريحات أوردتها الإذاعة الإسرائيلية الجمعة، إن حكومته أخفقت في حل أزمة السكن، ومعالجة مشكلة غلاء المعيشة، وأضاف أنه “كان يجب فعل المزيـد فـي هذيـن المجاليـن.”
وفي اليوم الأخير الذي يُسمح فيه بنشر نتائج استطلاعات الرأي قبل موعد إجراء الانتخابات، أظهر استطلاع أجراه معهد “رافي سميت” أن حزب “المعسكر الصهيوني”، برئاسة يتسحاق هرتسوغ، يتقدم على “الليكود”، برئاسة نتنياهو، بأربعة مقاعد برلمانية.
وبينما أظهر الاستطلاع أن نتنياهو مازال يتقدم على هرتسوغ، من حيث أهلية كل منهما لتولي رئاسة الحكومة، في نظر الناخبين الإسرائيليين، فقد أشار إلى أن نسبة هذا التقدم تراجعت إلى أربعة في المائة فقط، لصالح رئيس الحكومة الحالي، وفق التقرير.
وفي مقابلتين منفصلتين مع القناة الأولى بالتلفزيون الإسرائيلي الجمعة، نفى نتنياهو “بشكل نهائي” إمكانية تشكيل حكومة وحدة وطنية، بعد الانتخابات المقبلة، بينما قال هرتسوغ إنــه لا يستبعد تشكيـل حكومـة وحـدة، “من منطلق أنـه لا يرفـض أي حـزب أو شخصيـــة سياسيـــة.”
ومن ضمن جملة الانتقادات التي يواجهها رئيس الحكومة الإسرائيلية، ذكرت حركة “قادة من أجل أمن إسرائيل”، في بيان لها الجمعة، أورده راديو إسرائيل، أن “نتنياهو فشل في ضمن الأمن لمواطني الدولة”، داعيةً إياه إلى “تحمل المسؤولية، وعدم إلقائها على آخرين.”
وقال رئيس “الموساد” سابقاً، شبتاي شافيت، وهو قيادي في الحركة التي تضم نحو 200 مسؤول كبير سابق في الجيش والشرطة وأجهزة الاستخبارات، إن “نتنياهو موجود على رأس الهرم.. وإنه المسؤول عن الفشل في مواجهة حركة حماس، وفيما يتعلق بالملف النووي الإيراني.”
ومن المتوقع أن يفوز تيار يسار الوسط المعارض بالانتخابات التي تجرى في إسرائيل الأسبوع المقبل إذ تقدم بفارق واضح في استطلاعات الرأي الأخيرة على حزب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قبل الانتخابات التي تجرى في 17 مارس.
وأظهرت استطلاعات الرأي في صحيفتين كبيرتين أن حزب الاتحاد الصهيوني سيضمن 25 أو 26 مقعدا في الكنيست المكون من 120 مقعدا مقابل 21 أو 22 مقعدا لحزب ليكود. وكانت كل الاستطلاعات على مدار الأيام الثلاثة الماضية تشير إلى نفس هامش التقدم.
ولم يحدث أن فاز حزب بأغلبية المقاعد في تاريخ إسرائيل الممتد 67 عاما مما يجعل بناء ائتلاف مسألة حاسمـة فـي تشكيـل الحكومـة.
ولأن هناك أحزابا أكثر في اليمين واليمين المتطرف على الساحة السياسية فمن المتوقع أن يكون نتنياهو قادرا على تشكيل ائتلاف بسهولة أكثر من يسار الوسط حتى لو خسر الانتخابات بفارق ضئيل.
لكن هناك أنباء إيجابية للاتحاد الصهيوني في هذا الصدد أيضا إذ أظهر استطلاع رأي لعرب إسرائيل أن الأغلبية الساحقة ستصوت لصالح حزبهم العربي الموحد لينضموا إلى حكومة ائتلاف يسار الوسط.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة