الأخبار العاجلة

(هاموند( روسيا قد تشكل أكبر تهديد لأمن بريطانيا

المخابرات البريطانية تصعد جهودها لمواجهة خطر محتمل

لندن – وكالات:

قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند أمس الثلاثاء إن روسيا قد تشكل من جديد أكبر تهديد لأمن بريطانيا ،مضيفا إن أجهزة المخابرات البريطانية تصعد جهودها لمواجهة ذلك.
وقال هاموند في كلمة في لندن”نرى أن أي شخص تجاوز عمره 50 عاما تقريبا يعرف سلوك روسيا العدواني بان لديها القدرة على تشكيل أكبر خطر منفرد على أمننا.
“ومن ثم فإن مواصلة جمع معلومات المخابرات عن قدرات روسيا ونواياها سيبقى جزءا مهما من جهود أجهزة مخابراتنا للمستقبل القريب. وليس من قبيل المصادفة أن كل وكالاتنا توظف ناطقين بالروسية من جديد.
وقال السير “جون سورز”، الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الخارجية البريطاني المعروف بـ MI6 ،إن روسيا أصبحت تشكل خطرا على بريطانيا، وأن على لندن أن تكون مستعدة لاتخاذ خطوات للدفاع عن نفسها وعن حلفائها.
وأضاف كنا نأمل في تسعينات القرن الماضي أن تكون روسيا وأوروبا على طريق إلى التقارب، ولكن ذلك لم يحدث، ولذا سنضطر لإيجاد طريقة جديدة للتعايش مع روسيا.
وجاءت تصريحات السير جون في مقابلة ببرنامج “توداي” على راديو بي بي سي 4.
وفي الشأن ذاته أصدر وزراء بالحكومة البريطانية أوامر لوكالات الاستخبارات ببدء ملاحقة أمنية ضد عناصر الاستخبارات الروسية في المملكة المتحدة في تغيير لسياسة بريطانيا تجاه روسيا، خاصة بعد ازدياد تواجد الطائرات الحربية بجانب المجال الجوي البريطانية، إضافة إلى إبحار الفرقاطات الروسية في القناة الإنجليزية.
ونقلت مصادر أمنية رفيعة أن هناك “تغييرا في السياسات” نحو ضباط المخابرات الروسية العاملين في المملكة المتحدة، مشيرة إلى أن رئيس جهاز الاستخبارات البريطانية الداخلية “إم آي 5” أصدر أوامره لضباطه بمراقبة عناصر الاستخبارات الروسية في شوارع لندن. وطلبت أجهزة الاستخبارات البريطانية المختلفة تعيين أشخاص يجيدون اللغة الروسية، بهدف التنصت على المكالمات الهاتفية الروسية، بهدف حماية الأمن القومي من أي تهديدات محتملة.
ويستغل رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بيانه، أول امس ، للإعلان عن خطط لتوفير معدات وقائية لمراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في شرق أوكرانيا للسماح لهم بتعقب أفضل لأنشطة الانفصاليين المدعومين من روسيا.
ويدعو كاميرون الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، والمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، لمطالبة المجتمع الدولي بالحفاظ على العقوبات ضد روسيا.
وذكرت مصادر استخباراتية أن وزير الدفاع البريطاني، مايكل فالون، سيطلب من الطيارين البريطانيين الذي يتعقبون المقاتلات الروسية الاتصال بهم بأجهزة الراديو كل مرة لتشجيعهم عل التراجع.
وتشعر السلطات البريطانية بقلق بالغ من الطائرات الحربية الروسية التي تطير بجانب المجال الجوي البريطاني، حيث قال القائد السابق للقوات الجوية الملكية إن الطيران البريطاني أصبح تحت رحمة الطائرات الروسية بسبب تخفيض الإنفاق على أجهزة الدفاع الجوي.
هذا ونقلت وكالة الاعلام الروسية اليوم الثلاثاء عن وزارة الدفاع الروسية قولها إن مناورات عسكرية بدأت في منطقة ستافروبول بجنوب البلاد.
ونقلت الوكالة عن بيان لوزارة الدفاع القول إن المناورات تشارك فيها المدفعية وراجمات صواريخ متعددة الفوهات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة