الأخبار العاجلة

ديندار زيباري: لا مكان للمتعاونين والمتعاطفين مع داعش بالاقليم

نفى وجود الخلافات بين العرب والاكراد
اربيل ـ الصباح الجديد:
اعلنت حكومة اقليم كردستان، الاثنين، عن انالجهات والأطراف التيتدعم أو تتعاطف مع داعش سيتم التعامل معهم بالمثل مع التنظيم الإرهابي.
وقال رئيس لجنة المتابعة والرد على التقارير الدولية بحكومة اقليم كردستان، ديندار زيباري، في بيان اطلعت عليه « الصباح الجديد « ردا على بعض التقارير حول تصرفات قوات الپيشمرگة وتعامل حكومة الاقليم مع موضوع الارهاب وبالاخص تنظيم «داعش»، على موقف الحكومة الثابت على ان الذي يتعاطف مع «داعش» او على علاقة معهم او يدعهم او يدعم اجنداتهم سيتم التعامل معه بمعاملة الدواعش نفسهم .
وشدد زيباري على ان اي شخص في كردستان ومن اي مكون كان سواء كرديا او عربيا او حتى مسيحيا او تركمانيا او ايزديا او شبكيا يقوم بدعم «داعش» او تقديم التسهيلات لهم او تهيئة الظروف لتنفيذ اجنداته لامكان لهم في كردستان و»هم احرار في المغادرة».
ورد زيباري على التصريحات التي تتحدث عن الفتنة الطائفية والخلافات بين الكرد والعرب، انها عارية عن الصحة، مبينا ان الدليل على ذلك العدد الكبير للنازحين في الاقليم الذين اكثرهم من العرب.
كما جدد زيباري تأكيده ان مؤسسات حكومة الاقليم ستستمر في أيصال المساعدات الانسانية للمناطق المحررة من سيطرة «داعش»، مؤكدا ان حق حرية التنقل مضمون لجميع النازحين في كوردستان.
ورفض زيباري التصريحات الصحفية التي نشرتها بعض ما اسماها القنوات الاعلامية «المغرضة» بالاعتماد على المعلومات التي قامت بنشرها منظمة «مغرضة» والتي تنبعث منها رائحة الطائفية، مشيرا الى ان تجربة اقليم كوردستان واضحة للعيان خلال السنوات المنصرمة والى اليوم.كما اشار زيباري الى ان العرب السنة المقيمين في المناطق الكردستانية خارج الاقليم والتي تدار من قبل حكومة كردستان، يتمتعون الى جانب المكونات الاخرى بالامن والاستقرار ومن دون تهديد، لافتا الى ان الدليل على ذلك النسبة الكبيرة التي وصلت الى مدن الاقليم من المكونات المذهبية والطائفية بعد سيطرة «داعش» على المناطق التي كانت تعيش فيها هذه المكونات.
واوضح بان الاقليم سيستمر في دعم اي جهة دولية وتزويدها بالمعلومات ونقل الواقع الحقيقي عن المنطقة للعالم، محذرا من ان اي منظمة «مغرضة» وتعمل لاهداف غير واضحة لامكان لها في هنا ومن اي جهة كانت وبالاخص اذا كانت متعاطفة مع تنظيم «داعش» الارهابي.
واضاف زيباري ان المنظمات التي تدعم اجندات «داعش» ليست اقل منها، رافضا كل تصريح لا اساس له من الصحة او توجيه التهم الى بعض الاطراف من دون ادلة ووثائق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة