«النفط»: ثلاث استراتيجيات لزيادة الإنتاج

ارتفاع الصادرات عبر «جيهان» إلى 400 ألف برميل يومياً
بغداد ـ احسان ناجي:

قال وزير النفط عادل عبد المهدي، أمس الاثنين، انه يعمل على وفق ثلاث خطط استراتيجية لزيادة انتاج العراق من النفط والغاز، في وقت أكد فيه ان العراق حقق منجزا عظيما متمثلا بجولة التراخيص.
وأوضح عبد المهدي في بيان صحافي، إن «الجهد الوطني الذي رافق جولات التراخيص, هو من يدير عملية استخراج النفط».
ومضى الى القول ان «شركات وزارة النفط هي التي تدير بعض الابار».
وأكد ان «هناك رقعاً كثيرة مازالت بعيدة عن العمليات النفطية نحاول ان ندخلها اما بجولة تراخيص جديدة او بالجهد الوطني».
وأضاف ان «العنصر الثالث الذي يساهم في زيادة الإنتاج هو التعاون مع دول الجوار».
وأشار الى ان «العراق بدأ مفاوضات مع ايران ومع الكويت في كل ما يتعلق بالحقول المشتركة والعمل المشترك بين البلدان المتجاورة لتسهيل ومساعدة كل طرف للطرف الاخر مما يسهم في تعظيم الإنتاج ونساعد في تنوع انتاج العراق».
وكشف عبد المهدي في البيان، عن ان «هناك رقع كثيرة مازالت بعيدة عن العمليات النفطية نحاول ان ندخلها اما بجولة تراخيص جديدة او بالجهد الوطني».
وأشار الى ان «العراق انجزا منجزا عظيما سابقا متمثلا بجولات التراخيص النفطية».
وأضاف عبد المهدي انه «يعمل وفق ثلاث خطط استراتيجية لزيادة انتاج العراق من النفط والغاز تتمثل اولهما بجولات التراخيص وثانيهما بشركات الوزارة التي تدير بعض الابار».
على الصعيد ذاته، ذكرت قالت «رويترز» أن صادرات خام كركوك ارتفعت إلى 400 ألف برميل يومياً عبر ميناء جيهان التركي.
وذكرت الوكالة، في خبر اطلعت عليه «الصباح الجديد»، إن تحميلات خام كركوك بلغت 400 ألف برميل يوميا للمرة الأولى منذ توصل الإقليم إلى اتفاق بشأن صادرات النفط مع الحكومة الاتحادية في بغداد.
وأضافت أن «بيانات التحميل من ميناء جيهان التركي أظهرت قفزة في الصادرات من متوسط بلغ 350 ألف برميل يوميا على مدى الأسبوع الأخير ومن نحو 275 ألفا إلى 300 ألف برميل يوميا في شباط وكانون الثاني.
لكن وزارة النفط الاتحادية كانت قالت، في الأسبوع الماضي، أن الصادرات عبر الانبوب العراقي التركي الى مرفأ «جيهان» بلغت نحو 300 ألف برميل يومياً وذلك من انتاج حقول كركوك وحقول كردستان.
وأكد رئيس لجنة النفط والطاقة بمجلس محافظة كركوك ومصدر في شركة نفط الشمال فضل عدم الكشف عن اسمه، في تصريحات لـ «الصباح الجديد»، ان «انتاج حقول كركوك لم يتجاوز الـ 170 ألف برميل كمعدل يومي».
الى ذلك، اعلنت حكومة اقليم كردستان، أمس الاثنين، انها سلمت 97% من النفط المتفق عليها الى المركز، فيما اشارت الى انها بانتظار استحقاقها القانوني من الحكومة الاتحادية.
وقالت وزارة الثروات الطبيعية التابعة للاقليم في بيان صحافي، إن «الاقليم يمضي نحو الالتزام بالجزء المتعلق به من اتفاق تصدير النفط الذي توصل إليه مع الحكومة الاتحادية في بغداد». وأضافت ان «هذه الكميات ستمكن العراق من زيادة صادرات النفط والإيرادات في أهمية حاسمة الوقت المناسب لاستقرار ووحدة البلاد».
وذكرت الوزارة ان «الاقليم ومع التزامه ببنود الموازنة الاتحادية لعام 2015، صدرت حتى نهاية شهر شباط الماضي ما يقارب الـ 97٪ من إمدادات المتفق عليه من النفط الخام إلى سومو في ميناء جيهان التركي».
وتابعت ان «على الحكومة الاتحادية تنفيذ التزاماتها بموجب قانون الموازنة وتقديم حكومة إقليم كردستان استحقاقها الشهري القانوني لحصتها من الميزانية، بما في ذلك تخصيص خاص متفق عليه من أموال للبيشمركة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة