داعش يخطط لتفجير مبنى متحف الموصل

التنظيم يصادر ما تبقى من السيارات الحكومية
نينوى ـ خدر خلات:
كشف مصدر مطلع في محافظة نينوى عن نية تنظيم داعش لتفجير مبنى متحف الموصل، فيما اشار الى ان التنظيم اقدم في محافظة نينوى على مصادرة ما تبقى من السيارات العائدة للمؤسسات الحكومية واعادة طلائها باللون الكاكي لسد النقص الحاد في الاليات العسكرية بسبب المعارك الاخيرة والضربات الجوية على مواقعه وارتاله.
وقال المصدر الى “الصباح الجديد” “بعدما اقدم التنظيم الارهابي على تدمير اثار ومقتنيات متحف الموصل ، وتجريف اثار مدينة النمرود التاريخية واثار مدينة الحضر، فان التنظيم يخطط لنسف مبنى متحف مدينة الموصل بالكامل”.
وتابع ان “تنظيم داعش الارهابي قام بمصادرة ما تبقى من السيارات العائداة للمؤسسات الحكومية ودوائر الدولة في محافظة نينوى وخاصة سيارات البيك آب دبل قمارة، وايضا سيارات الاسعاف وغيرها، ويقوم باعداة طلائها باللون الخاكي ويوزعها على قطعاته العسكرية”.
واضاف “تاتي هذه الخطوة في سبيل تعويض النقص الحاد في الاليات العسكرية لدى التنظيم، بعد تدمير عدد لا يحصى من الياته المسلحة سواء بسبب المعارك الاخيرة مع القوات العراقية وقوات البيشمركة وايضا و بسبب ضربات طيران التحالف الدولي لارتاله ومواقعه”.
واشار المصدر الى ان “التنظيم يقوم بنصب رشاشات متوسطة وثقيلة على سيارات البيك آب، حيث لديه ورش خاصة بهذا الشان في المنطقة الصناعية في الجانب الايمن من مدينة الموصل، كما انه يستخدم سيارات الاسعاف المعاد طلائها كناقلة للجنود”.
واعتبر المصدر ان “التنظيم يعاني من ازمة حقيقية في تعويض ما يخسره من آليات عسكرية، وربما سيلجا الى مصادرة سيارات المدنيين وخاصة من نوعية البيك آب دبل قمارة، اذ استمر في خسارة الياته بدون وجود طريقة لتعويض ذلك”.
ولفت المصدر الى ان “تنظيم داعش الارهابي تلقى ضربات جوية موجعة خلال الـ 24 ساعة ماضية، حيث شنت طائرات التحالف الدولي سلسلة من الغارات العنيفة على مواقعه في بلدة الكوير ضمن قضاء مخمور (50 كلم جنوب شرق الموصل) تم فيها توجيه 20 ضربة جوية الحقت خسائر بشرية ومادية فادحة بصفوفه”.
وتابع “كما تم توجيه ضربة جوية الى غابات الموصل استهدفت مخازن الاعتدة والمؤن و ما يسمى (معسكر الشيخ ابو مصعب الزرقاوي) وتم تدمير ما تبقى فيه من اهداف، عقب الغارات الجوية التي استهدفت نفس الموقع منتصف الاسبوع الماضي، علما انه وفق اخر معلوماتنا ان التنظيم نقل تدريبات عناصره من معسكر غابات الموصل الى مكان اخر لم نقف على موقعه بعد”.
وبحسب المصدر نفسه فان “طيران التحالف قصف ما يسمى بمقر الهيئة الشرعية للتنظيم في مركز مدينة تلعفر (56 كلم غرب الموصل) حيث تم اصطياد المدعو مقداد فرحات العفري، مع مقتل 10 من اخطر عناصر التنظيم في تلعفر بضمنهم عناصر من غير العراقيين”.
ومضى بالقول “كما ان معلومة استخبارية ساهمت في استهداف سيارة مدنية على طريق السلامية ـ النمرود وكان يستقلها الارهابي المدعو شاكر الحمداني والذي يشغل منصب قائد الجناح العسكري للتنظيم في محافظة نينوى مع مقتل 3 من مرافقيه”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة