الأخبار العاجلة

الرئيس بارزاني يدعو الى إعادة إعمار مدينة كوباني السورية

رسالة موجهة لشعب اقليم كردستان
اربيل ـ الصباح الجديد:
دعا رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني الى حملة تبرعات في داخل وخارج كردستان من أجل إعادة إعمار مدينة كوباني الكردية السورية ، عادا ذلك واجبا قوميا ووطنيا يقع على عاتق الجميع.
وتدمرت أجزاء واسعة من المدينة التي كانت محور معارك عنيفة وقصف للطائرات التحالف الدولي على مدى 4 أشهر حتى تمكنت القوات الكردية السورية بمساندة بيشمركة إقليم كردستان العراق من طرد تنظيم داعش من المدينة.
وقال بارزاني في رسالة موجهة لشعب كردستان حول حول اعادة اعمار كوباني: «بعد التضحيات والبطولات التي حققتها القوات المقاتلة وقوات البيشمركة المساندة، بقيت كوباني صامدة ولم تسقط وتعرض الارهابيون المحتلون الى انكسار وفشل ذريع وانتصرت كوباني».
وأضاف بالقول «وبسبب الهجمة الظالمة لإرهابيي داعش على كوباني، نزح الكثيرين من اخوتنا و اخواتنا من هذه المدينة الحبيبة وتركوا بيوتهم، وتسببت الحرب ووحشية الإرهابيين بتدمير جزء كبير جدا من كوباني».
وأشار بارزاني في الرسالة المنشورة على موقع رئاسة الإقليم واطلعت عليها « الصباح الجديد « إلى أن «الارهابيين أرادوا بتدميرهم للمدينة، إنهاء وجود الكرد والحياة فيها، الا ان كردستان بصمودها وتضحياتها لم تسمح للارهابيين بتنفيذ مؤامرتهم».
وقال إنه «بعد تحرير المدينة من الواجب بدء مرحلة جديدة فيها بإعادة الحياة اليها وعودة اخوتنا الكرد اليها مرفوعي الرأس»، مشيرا الى ان «التعاون وتقديم المساعدة لإعادة اعمار كوباني وعودة الحياة اليها واجب قومي ووطني يقع على عاتق الجميع».
وطالب بارزاني «جميع الكردستانيين في داخل وخارج الوطن ومنظمات المجتمع المدني ومؤسسات الاعلام والمؤوسسات الخيرية وكل الخيرين من أبناء شعبنا والمؤوسسات الرسمية في الاقليم، المشاركة حسب القدرة في جمع المساعدات والتبرعات لإعادة اعمار كوباني».
وقال رئيس الإقليم «اطلب منهم ان نكون معا في صف واحد لإعادة اعمار كوباني كيفما كنّا معا قلبا وروحا معها عندما قمنا بواجبنا ولبينا نداء الإخوة القومية والإنسانية وأرسلنا اليها اخوتهم من قوات البيشمركة المساندة لهم اثناء تعرضها لهجمات الإرهابيين، وان نوصل رسالتنا القوية للعالم مفادها ان للشعب الكوردي قضية قومية مشتركة وان هذا الشعب متحد دوما في السراء والضراء».
وكان تنظيم «داعش» قد شن في 16 ايلول هجوما في اتجاه كوباني واحتل على الطريق اليها حوالى 360 قرية وبلدة، ثم دخلها في مطلع تشرين الاول وسيطر على جزء كبير منها.
وتمكن الكرد من استعادة المدينة بعد اربعة اشهر من المعارك العنيفة قبل ان يبدأوا هجوما مضادا في 26 كانون الثاني الماضي سيطروا خلالها على عشرات القرى في ريف المدينة ومحافظة الرقة المجاورة معقل داعش في سوريا.
وحققت القوات الكردية التقدم بغطاء جوي من طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة