نتنياهو في واشنطن لمنع أي اتفاق نووي بين طهران والغرب

جاءت زيارته بدعوة من الكونغرس الأميركي

متابعة الصباح الجديد:

وصل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الى واشنطن في مستهل زيارة وصفها بالتاريخية والمصيرية، وألقى نتنياهو أمس الاثنين كلمة في مؤتمر لجنة العلاقات الخارجية الاميركية الاسرائيلية ايباك، وهي اقوى لوبي منظم داعم لاسرائيل داخل الولايات المتحدة. الزيارة جاءت بدعوة من رئيس مجاس النواب جون باينر من الحزب الجمهوري دون التنسيق مع البيت الابيض.
وتتجلى ذروة زيارة نتنياهو اليوم الثلاثاء في خطابه امام الكونغرس الاميركي على الرغم من ازدياد الاصوات التي تدعو الى الغائه، والذي من المؤمل أن يقدم شرحا مفصلا لرفضه اي اتفاق بين ايران والغرب يتعلق ببرنامج طهران النووي. ويرى مقربون من نتنياهو ان الكونغرس باغلبيته الجمهورية قد يشكل الفرامل والكوابح الاخيرة لمنع اي اتفاق يتم التفاوض عليه بين الدول الست الكبرى وايران في جنيف نهاية الشهر الجاري.
يأتي خطاب نتنياهو قبل اسبوعين من الانتخابات الاسرائيلية، وفي الوقت الذي يعاني فيه حزبه «الليكود» ضغوطا داخلية متزايدة
وقال نتنياهو إن التوصل لهذا الاتفاق لن يمنع ايران من امتلاك قنبلة نووية.
وتعمل الولايات المتحدة مع القوى العالمية الاخرى – مجموعة خمسة زائد واحد – على التفاوض مع ايران للتوصل الى اتفاق حول برنامجها النووي.
وتسعى هذه الدول للتوصل الى اتفاق مع ايران من شأنه تبديد مخاوف امتلاكها تقنيات تمكنها من بناء اسلحة نووية، الامر الذي تنفيه الاخيرة.
وقبيل صعود نتنياهو الى الطائرة متوجهاً الى واشنطن، وصف رحلته بأنها «مصيرية بل تمثل مهمة تاريخية».
وقال نتنياهو إنه « يشعر بقلق حقيقي حول أمن شعب اسرائيل»، مضيفاً «سأفعل ما بوسعي لضمان امننا في المستقبل».
ووجه الجمهوريون دعوة لنتياهو لإلقاء كلمة في الكونغرس.
ورأت مراسلة بي بي سي في واشنطن بربارة بليت – آشير أن « هذه الخطوة أغضبت الديمقراطين، فالبعض أجبر على الاختيار بين اغضاب الرئيس الامريكي باراك أوباما أو الرغبة في إغضاب اسرائيل».
وقال بعض أعضاء الكونغرس من الديمقراطيين من بينهم نائب الرئيس جو بايدن إنهم « لن يحضروا خلال القاء نتنياهو كلمته».
وعلى صعيد متصل، قال وزير الخارجية الامريكي جون كيري – والذي من المقرر ان يلتقي مع نظيره الايراني في جنيف هذا الاسبوع- إنه يأمل أن لا يتحول خطاب نتنياهو امام الكونغرس الى «كرة قدم سياسية كبيرة».
وصرح كيري لقناة « آي. بي .سي» أن « نتنياهو مرحب به لإلقاء خطابه في الولايات المتحدة، بطبيعة الحال».
وقال الناطق باسم الرئاسة الايرانية حميد ابو طالبي إن «خطاب نتنياهو المقرر الثلاثاء امام الكونغرس من شأنه ابعاد اسرائيل عن حلفائها ، الأمر الذي سيفيد ايران».
من جانبه، إتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تصريحات أدلى بها في طهران نتنياهو بمحاولة تقويض المفاوضات النووية من أجل حرف الأنظار عن الطريق المسدود الذي وصلت إليه مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين.
وقال ظريف «إن نتنياهو يعارض أي شكل من أشكال الحل.»
ويأمل نتنياهو أن يسهم خطابه المقرر اليوم في إقناع المشرعين والرأي العام الأمريكي بأن الاتفاق الإطاري الأولي الذي يجري التفاوض عليه بين إيران والقوى الغربية «خطير».
وقالت مستشارة الأمن القومي الأمريكي سوزان رايس قبل أيام، إن قرار نتنياهو الظهور في الكونغرس اليوم قبل أسبوعين فقط من إجراء الانتخابات الإسرائيلية «أثار على الجانبين قدرا من التحزب، وهو أمر ليس مؤسفا فقط، بل أعتقد إنه مدمر لنسيج العلاقة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة